منتدى ابناء ميت مسعود

:: أهلاً و سهلاً بكـ فيـ المنتدى
نورتنا بتواجدكـ
و عسى تكتملـ الصورة و ينالـ أعجابكـ أكثر
فتسجيلكـ لدينا يعنيـ أنـ المنتدى نالـ أستحسانكـ
نتمنى أنـ تجد لدينا ما يروقـ لكـ
و أنـ تفيد و تستفيد معنا ::
أهلاً و سهلاً بكـ ..


 
البوابة*الرئيسيةبحـثالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلالأعضاءس .و .جدخول

شاطر | 
 

 حرف الميم(3).

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: حرف الميم(3).   السبت أبريل 12, 2008 2:06 am

المقداد بن الأسود.

هو أبو معبد، وقيل: أبوالأسود، وقيل: أبوعمرو المقداد بن عمروبن ثعلبة بن مالك ابن ربيعة بن ثمامة بن مطرود بن عمروبن سعد البهرانىّ، الحضرمىّ، القضاعىّ، الكندىّ، وزوجته ضباعة بنت الزبير بن عبدالمطّلب.
كان يعرف بالمقداد بن الأسود، والأسود هوابن عبديغوث الزهرىّ، حالفه المقداد فتبنّاه الأسود فعُرِف به.
عرف المقداد بالكندىّ مع كونه بهرانىّ؛ لهروبه من بهراء إلي كندة، فخالفهم وعرف بهم.
صحابىّ جليل القدر، عالى الشأن، عظيم المنزلة، قديم الإسلام، مهاجر، و صاحب مناقب وفضائل كثيرة، وكان بطلاً شجاعاً. أسلم فى بدء الدعوة الإسلاميّة، وهاجر إلي الحبشة والمدينة المنوّرة، وعذّب لاعتناقه الإسلام.
شهد واقعة بدر وأبلي فيها البلاء الحسن، وكان من أوائل من أظهروا الإسلام بمكّة وأعلنوه.
فى معركة بدر قال للنبىّ(ص)امض لما أُمرت به فنحن معك، واللّه لانقول كما قالت بنو إسرائيل لموسي (ع): اذهب أنت وربّك فقاتلا إنّا هاهنا قاعدون، ولكن اذهب أنت وربّك فقاتلا إنّا معكما مقاتلون، فاستحسن النبىّ(ص) مقالته، ودعاله بالخير، وشهد مع النبىّ(ص) واقعة بدر وبقية المشاهد كلّها.
روى عن النبىّ(ص) أنّه قال: (إنّ اللّه عزّوجلّ أمرنى بحبّ أربعة، وأخبرنى أنّه يحبّهم) فقال الصحابة: سمّهم لنا قال(ص)علىّ(ع) منهم قالها ثلاثاً وأبوذرّ، والمقداد، وسلمان).
سئل النبى(ص) عن المقداد فقال(ص)(ذاك منّا، أبغض اللّه من أبغضه، وأحبّ اللّه من أحبّه).
كان من الموالين المخلصين للإمام أميرالمؤمنين(ع) وأهل بيته، ومن المتفانين فى حبّهم وولائهم.
ويعدّالمترجَم له ثانى أركان التشيّع الأربعة، وكان من الذين عاضدوا الإمام أميرالمؤمنين(ع) فى جميع أدوار حياته، وكان من الذين أبوامبايعة أبى بكر بعد وفاة النبىّ ْ.
قال الإمام أميرالمؤمنين (ع): (خُلقت الأرض لسبعة، بهم ترزقون، وبهم تنصرون، وبهم تمطرون، منهم المقداد).
قال الإمام الباقر (ع): (ارتدّ الناس بعد النبىّ(ص) إلاّ ثلاثة نفر، وهم: المقداد بن الأسود، وأبوذرّ الغفارىّ، وسلمان الفارسىّ).
قال الإمام الصادق (ع): (الذى لم يتغيّر منذ قبض رسول اللّه(ص) حتّي فارق الدنيا طرفة عين هو المقداد بن الأسود، ولم يزل قائماً قابضاً علي قائم السيف، عيناه فى عينى أميرالمؤمنين(ع)، منتظر متي يأمره فيمضى).
آخي النبىّ(ص) بينه وبين أبى ذرّ الغفارىّ.
لمّا تسلّم عثمان بن عفّان الحكم لم يعترف المترجَم له بحكومته ولا بخلافته، وكان لايسمّيه بأميرالمؤمنين، ولايصلّى خلفه.
كان من جملة الذين شهدوا فتح الديار المصريّة.
روي عن النبىّ(ص) جملة من الأحاديث المعتبرة، وروي عنه جماعة من الصحابة والتابعين.
ابتني داراً بالجرف قرب المدينة المنوّرة ولم يزل يسكنها حتّي توفّى بها أيّام حكومة عثمان سنة 33 ه، وقيل: سنة34 ه، وحمل إلي البقيع فى المدينة المنوّرة ودفن بها، وعمره يوم وفاته كان 70 سنة.


القرآن العزيز والمقداد بن الأسود.
شملته الآية 13 من سورة البقرة: وإذا قيلَ لهُم آمنُوا كما آمنَ النَّاسُ....
والآية 14 من نفس السورة: ًّإذا لَقُوا الّذِينَ آمنُوا قالُوا آمنَّا....
كان هو وجماعة من المسلمين يلقون أذي كثيراً من المشركين، فكانوا يقولون للنبىّ(ص)ائذن لنا فى قتال المشركين، فكان يقول(ص) لهم: (كفّوا أيديكم عنهم، فإنّى لم أُؤمر بقتالهم) فلمّا هاجر النبىّ(ص) إلي المدينة وأمرهم اللّه سبحانه بقتال المشركين كرههه بعضهم، وشقّ عليهم، فنزلت فيهم الآية 77 من سورة النساء: ألمْ تَر إلي الّذِينَ قيلَ لَهم كفُّوا أيديَكُم وأقيمُوا الصَّلوةَ وآتُوا الزَّكوةَ فلمّا كُتِبَ عليهمُ القتالُ إذا فريق منْهم يخشَوْنَ النَّاسَ....
خرج فى سريّة فمرّوا برجل فى غنيمة له، فأرادوا قتله، فقال: لا إله إى اللّه، فقتله المقداد، فقيل له: أقتلته وقد قال: لا إله إى الله، وهو آمن فى أهله وماله فلمّا قدموا علي النبىّ(ص) ذكروا ذلك له، فنزلت فيه الآية 94 من سورة النساء: يا أيُّها الّذِينَ آمنُوا إذا ضربتُم فِي سبيل اللّهِ فتبيَّنُواولاتقولُوا لمنْ ألقي إليكُم السَّلامَ لستَ مؤْمِناً....
وشملته الآية 87 من سورة المائدة: يا أيُّها الّذِينَ آمنُوا لاتُحرِّمُوا طيّباتِ ما أحلَّ اللّهُ لكُم...ّ وقد ذكرنا سابقاً سبب نزول الآية المذكورة.
وكذلك شملته الآيات التالية:.
الأنعام 51 وأنذِرْ بهِ الّذِينَ يخافُونَ أنْ يُحشَرُوا إلي ربِّهم ليسَ لَهُم منْ دونِهِ ولىّ ولاشَفيع....
التوبة 100 والسّابقُونَ الأوَّلُونَ منَ المهاجرِينَ والأنصارِ....
الحجر 47 ونزعْنا مافِي صدورِهِمْ منْ غِلٍ‏ّ....
الكهف 28 واصبِرْ نفسَكَ معَ الّذِينَ يدعُونَ ربَّهُمْ بالغدوةِ والعشىِ‏ّ يُرِيدُونَ وجهَهُ....
الحجّ 23 إنّ اللّهَ يُدخِلُ الّذِينَ آمنُوا وعمِلُوا الصَّالحاتِ جنّاتٍ....
ومحمّد 2 والّذِينَ آمنُوا وعمِلُوا الصَّالحاتِ وآمنُوا بما نزِّلَ علي محمّدٍ....(1).


مقيس بن صبابة.

هو مقيس بن صبابة، وقيل: ضبابة بن حزن بن يسار، وقيل: سيار بن عبداللّه بن عبدبن كعب بن عامر الكنانىّ.
شاعر جاهلىّ، حرّم علي نفسه شرب الخمر.
كان يقيم بمكّة، واشترك مع المشركين فى واقعة بدر.
لمّا فتح النبىّ(ص) مكّة سنة 8 ه أهدردمه، وأمر المسلمين بقتله، فهرب من مكّة واختفى، فعلم به نميلة بن عبداللّه الكنانىّ، فجاء إليه وقتله، وقيل: أدركه الناس بسوق مكّة وقتلوه، وقيل: قتل بين الصفا و المروة وهو كافر.
له أبيات فى الخمر منها:.
فلا واللّه أشربها حياتى طوال الدهر ما طلع النجوم.


القرآن المجيد ومقيس بن صبابة.
أسلم له أخ يدعي هشام بن صبابة فقتله رجل من الأنصار فى غزوة بنى المصطلق سنة 6 ه خطأ، فقدم المترجَم له علي النبىّ(ص) مظهراً الإسلام وقال: يا رسول اللّه جئت مسلماً وأطلب دية أخى، فأمر له النبىّ‏بدية أخيه، فأقام عند النبىّ(ص) مدّة، ثمّ عدا علي قاتل أخيه فقتله، ثمّ هرب إلي مكّة مرتدّاً ولحق بالمشركين، ولمّا قتل قاتل أخيه قال:.

قتلت به فهراً و حملت عقله
سراة بنى النجّار أرباب فارع.
فأدركت ثأرى واضطجعت موسداً
وكنت إلي الأوثان أوّل راجع.
فنزلت فيه الآية 93 من سورة النساء: ومنْ يقتُلْ مؤْمِناً متعمِّداً فجزاؤُهُ جهنّم خالداً فيها....(2).


مكرز بن حفص.

هو مكرزبن حفص بن الأخيف بن علقمة بن عبدالحارث بن منقذبن عمروبن معيص القرشى، العامرىّ، المعيصىّ.
أحد مشركى قريش المعاصرين للنبىّ(ص) فى بدء دعوته، وكان من سادات قريش و أبطالهم وشعرائهم.
عادي النبىّ(ص) وشاكسه، وتولّي قيادة المشركين فى بعض حروبهم مع النبىّ(ص)، ووصفه النبىّ(ص) بالفجور.
أيّام صلح الحديبية أرسله المشركون لكى يكلّم النبىّ(ص)، فلمّا قدم علي النبىّ(ص) ورآه، قال(ص)(هذا رجل غادر).
كان من المشركين الذين وقّعوا علي صحيفة صلح الحديبية مع النبىّ(ص) والمسلمين.
هلك بعد سنة 2 ه.


القرآن الكريم ومكرزبن حفص.
دخل هو وجماعة علي شاكلته من المشركين علي النبىّ(ص) وقالوا له: ائت لنا بكتاب لايمنعنا من عبادة أصنامنا، ولايعيب علينا عبادتها، فنزلت فيهم الآية 15 من سورة يونس: ًّوإذا تُتلي علَيهم آياتُنا بيِّناتٍ قالَ الّذِينَ لايرجُونَ لِقاءَنا اِئْتِ بقرآنٍ غيرِ هذا أوبدِّلْهُ...ّ.(3).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حرف الميم(3).   السبت أبريل 12, 2008 2:06 am

مليكة بنت خارجة.

هى أُمّ خولة مليكة بنت خارجة بن سنان بن أبى حارثة بن مرّة بن عوف بن سعد بن ذبيان المرّيّة.
صحابيّة، عرفت بالحسن والجمال.
كانت إحدي النساء الأربع اللاتى فرّق الإسلام بينهنّ وبين أبناء بعولتهنّ.


القرآن العزيز ومليكة بنت خارجة.
كانت تحت زبّان بن سيّار الفزارىّ، فلمّا توفّى تزوّجها ابنه منظوربن زبّان، فنزلت فيه وفى أشخاص آخرين تزوّجوا زوجات آبائهم الآية 22 من سورة النساء: ولاتنكِحُوا مانَكَح آباؤُكُم منَ النِّساء... فأنفذ إليه النبىّ‏من يقتله، ولكنّه هرب وبقى إلي أيّام عمربن الخطّاب.(4).


مناة.

اسم أقدم وأشهر صنم عبدته العرب، وسمّى (مناة)؛ لأنّ دماء القرابين كانت تمني عنده، أى تراق عنده.
كان مختصّاً بقبيلتى خزاعة وهذيل، وكان الأوس والخزرج يألّهونه ويعبدونه، وكان موضع احترام و تقدير قبائل غسّان والأزد وثقيف.
كانوا يعتقدون أنّه من بنات اللّه، فكانوا يحجّون إليه، ويطوفون حوله، ويتبرّكون به ويهلّلون له، وكانوا يسمّون أبناءهم بعبد مناة تبرّكاً به.
كان هيكلاً من الحجر الأسود، وكان موضعه بالمسلك، وقيل: المشلل بين مكّة والمدينة علي ستّة أميال من مكّة وسبعة أميال من المدينة ممّا يلى القديد، ثمّ نقلوه إلي الكعبة ونصبوه فيها. كانت العرب تفضّله علي بقية الأصنام، فكانوا يكثرون له القرابين والذبائح تقرّباً إليه.
جلبه إلي الحجاز عمروبن لحىّ الخزاعىّ، فكان أوّل صنم يدخل إلي الحجاز، وهناك اعتقاد آخر يقول: إنّ البابليّين كان لهم صنم يسمّونه (ما مناتو) ويعتقدون أنّه إله الموت، فنقل ذلك الصنم عن طريق الآراميّين والنبطيّين إلي الحجاز، وعرّبوا اسمه، وسمّوه مناة وعبدوه.ولم يزل متواجداً فى مكّة حتّي فتحها النبىّ(ص) سنة 8 ه، فأمر الإمام أميرالمؤمنين(ع) بتكسيره وهدمه.


القرآن العظيم ومناة.
ومَناة الثالثةَ الاُخرى النجم 20.(5).


منبّه بن الحجّاج.

هو منبّه بن الحجّاج بن عامر بن حذيفة بن سعيد، وقيل: سعد بن سهم بن عمروبن هصيص القرشىّ، السهمىّ، وأُمّه أروي بنت العاص.
أحد أشراف وسادات قريش فى الجاهليّة، ومن المعاصرين للنبىّ(ص) فى صدر الإسلام، وأحد رؤساء الكفر والشرك.
كان من المؤذين النبىّ(ص) والمسلمين والمستهزئين بهم.
كان إذأ رأي النبىّ(ص) قال: أما وجد اللّه من يبعثه غيرك إنّ هاهنا من هو أسنّ منك وأيسر.
اشترك مع جماعة من المشركين فى دارالندوة ليتشاوروا حول قتل النبىّ ْ.
كان من الذين اجتمعوا علي باب النبىّ(ص) لاغتياله ليلة الهجرة إلي المدينة.
كان فى الجاهليّة نديماً لطعيمة بن عدىّ، وتزندق علي نصاري الحيرة.
جاء مع جماعة من الكفّار إلي أبى طالب(ع) وقالوا له: إنّ ابن أخيك قد سبّ آلهتنا، وعاب ديننا، وسفّه أحلامنا، وضلّل آباءنا، فإمّا أن تكفّه عنّا وإما أن تخلّى بيننا وبينه، فأجابهم أبو طالب(ع) جواباً جميلاً فانصرفوا عنه.
اشترك مع الكفّار فى واقعة بدر سنة 2 ه، فقتله الإمام أميرالمؤمنين(ع)، وقيل: قتله أبواليسر وأخذ سيفه المسمّي بذى الفقار.


القرآن العزيز ومنبّه بن الحجّاج.
لكونه كان من المطعمين للمشركين يوم بدرالكبري شملته الآية 36 من سورة الأنفال: إنّ الّذِينَ كفَرُوا يُنفِقُونَ أموالَهم ليصُدُّوا عنْ سبيلِ اللّهِ....
كان من جملة مشركى قريش الذين اقتسموا مداخل مكّة فيما بينهم، فكانوا إذا حضروا الموسم صدّوا الناس عن النبىّ(ص)، فنزلت فيه وفيهم الآية 90 من سورة الحجر: كما أنزَلْنا علي المُقْتسِمينَ.
وشملته الآية 90 من سورة الإسراء: وقالُوا لنْ نؤْمِنَ لك حتّي تفجُرَ لنا منَ الأرضِ ينبُوعاً.
وكذلك الآية 1 من سورة محمّد: الّذِينَ كَفرُوا....(6).


منظور بن زبّان.

هو منظور بن زبّان بن سيّار بن عمروبن جابربن عقيل بن هلال الفزارىّ، الكوفىّ.
صحابىّ، شاعر.
كان من سادات قومه، ويقال: طال حمله فولدته أُمّه بعد أربع سنين.
بعد أن توفّى أبوه تزوّج من زوجته مليكة بنت خارجة المرّيّة، وأنجبت منه ولدين وبنتاً.
وبعد أن تزوّج من زوجة أبيه أنفذ إليه النبىّ(ص) من يقتله، ولكنّه هرب إلي البحرين مع زوجة أبيه.
لمّا تولّي الحكم أبوبكر بن أبى قحافة طلبهما، فأقدمهما المدينة وفرّق بينهما.
ويقال: كانت زوجة أبيه تحته حتّي أيّام حكومة عمربن الخطّاب، فرفع أمرهما إليه، فأحضره وسأله عمّا قيل فيه من شربه للخمر ونكاحه امرأة أبيه، فاعترف وقال: ما علمت أنّ هذا حرام، فاستحلفه عمر بأنّه لم يعلم بحرمة ذلك، فحلف أربعين يميناً، فخلّي سبيله، وفرّق بينه وبين مليكة، فقال منظور:.

لعمرأبى، دين يفرّق بيننا
وبينك قسراً إنّه لعظيم.
فبلغ ذلك عمر فطلبه ليعاقبه فهرب.
توفّى حدود سنة 25 ه.


القرآن الكريم ومنظور بن زبّان.
نزلت فيه وفى أمثاله من الذين تزوّجوا من نساء آبائهم الآية 22 من سورة النساء: ولاتنكِحُوا مانكحَ آباؤُكُم منَ النِّساءِ....(7).
مهجع مولي عمر بن الخطّاب.
هو مهجع بن صالح، وقيل: عبداللّه العكّىّ نسبة إلي عكّ بن عدنان اليمانىّ، مولي عمربن الخطّاب.
صحابىّ من أهل اليمن، أسود اللون، ومن أوائل المهاجرين.
اشترك مع النبىّ(ص) فى واقعة بدر، فرماه عامربن الحضرمىّ بسهم فقتله، وكان أوّل قتيل من المسلمين فى تلك الواقعة سنة2 ه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حرف الميم(3).   السبت أبريل 12, 2008 2:07 am

القرآن المجيد ومهجع.
شملته الآية 169 من سورة آل عمران: ولاتحسبنّ الّذِينَ قُتِلُوا فِي سبيلِ اللّه أمواتاً بلْ أحياء عندَربِّهم يُرزَقُونَ.
وكذلك الآية 51 من سورة الأنعام: وأنذِرْ به الّذِينَ يخافُونَ أنْ يُحشَرُوا إلي ربِّهم ليسَ لَهم منْ دونِهِ ولِىّ ولاشفيع....
كانت قريش وغيرهم من المشركين يهزؤون من أصحاب النبىّ(ص) من المؤمنين المستضعفين، وكانوا يقولون بأنّ هؤلاء منّ اللّه عليهم من بيننا بالحقّ والهدى، ولو كان ما جاء به محمّد(ص) خيراً ما سبقنا هؤلاء إليه، ويقال: إنّ سادات وأشراف قريش طلبت من النبىّ(ص) طرد المؤمنين المستضعفين أمثال المترجَم له من مجلسه، وفسح المجال أمام شخصيّات قريش، فنزلت الآية 52 من سورة الأنعام: ولاتطرُدِ الّذِينَ يدعُونَ ربَّهم بالغداة والعشىِّ يُرِيدُونَ وجهَهُ....
ونزلت فى حقّه الآية 1 و2 من سورة العنكبوت: ألم. أحسِبَ النَّاسُ أنْ يُتركُوا أنْ يقولُوا آمنّاوهم لايُفتَنُونَ‏(8).


موسي بن عمران(ع)

هو موسى، وبالعبريّة موشى بن عمران، أو عمرام، أو عمرم بن قاهث بن لاوى ابن نبىّ اللّه يعقوب(ع)، وقيل فى اسمه: موسي بن عمران بن عازربن لاوى بن يعقوب(ع)، اُمّه يوكابد، وقيل: أفاحية، وقيل: أيارخا، وقيل: يوخابيد، وقيل: أياذخت، وقيل نخيب بنت لاوى، وأخوه هارون بن عمران.
كان ينعت بكليم الرحمن، وكانت له عصاً تتجلّي فيها عظمة البارئ، ومعاجزه ورثها عن آدم أبى البشر(ع)
أحد أنبياء أُولى العزم، وأعظم أنبياء بنى إسرائيل، وكان كريماً راسخ الإيمان، مخلصاً فى رسالته، مجدّاً فى إنقاذ قومه من العصيان والتمرّد، وكان وجيهاً عنداللّه، كثيرالتواضع.
كانت شريعته من أعظم الشرائع والأديان، وأُمّته بنو إسرائيل، وكانوا كثيرى العدد، فيهم الأنبياء والصلحاء والعلماء والأتقياء والزهّاد والملوك والشخصيّات المرموقة، لكنّهم بادوا وانقرضوا، وجرت عليهم النوائب والخطوب، ونتيجة لانحراف الأكثريّة منهم عن شريعتهم الحقيقيّة، وعدم التمسّك بتعاليم نبيّهم موسي(ع)، مسخهم الله قردة وخنازير.
فى زمان عمران والد موسي(ع) حكم مصر ملك جائر أمر بقتل الذكور من بنى إسرائيل واستحياء نسائهم، خوفاً من كثرتهم واستيلائهم علي الحكم، حتّي وصل به الأمر أن أصدر أمراً بإلقاء أولاد الإسرائيليّين فى النهر ليموتوا غرقاً، ففى هذا الجوالمرعب والوسط الرهيب ولد موسي(ع)، وذلك بين سنتى 1605 و 1645 قبل الميلاد، فخافت عليه أُمّه، فسترته وخبّأته عن عيون وجلاوزة الملك، وبعد أن بقى عندها ثلاثة أشهر علّمها اللّه سبحانه صنع صندوق، وتطليه بالزفت والقطران والقطران مادّة سيّالة دهنيّة تستخرج من أشجار الصنوبر والأرز وتلقيه فى نهر النيل، فأطاعت أمرالسماء وأمرت أُخته مريم بأن تتابعه وتعرف أثره، فاستمرّت مريم فى اقتفاء أثره حتّي تأكّدت من التقاطه من الماء وإدخاله إلي دار فرعون مصر.
لمّا جى‏ء به إلي البلاط الفرعونىّ وبصرت به ولأوّل مرّة زوجة فرعون وكانت تدعي آسية بنت مزاحم بن عبيد، وكانت مؤمنة موحدّة ومن بنى إسرائيل، ألقي اللّه عزّوجلّ محبّة موسي(ع) الطفل فى قلبها، وقرّرت إبقاءه عندها؛ لتتّخذه وزوجها ولداً لهما، وقيل: إنّ التى التقطته من الماء هى (دربتة) ابنة فرعون. دخل الرضيع دار فرعون فأحاطوه بالرعاية الخاصّة والعناية الفائقة، ولكنّه كان يرفض كلّ ثدى يريد إرضاعه، فاقترحت أُخته مريم علي آسية أن يستدعوا له مرضعة من بنى إسرائيل لتقوم بإرضاعه وإنجاز مهامّه، فقبلت آسية بذلك الاقتراح، فانتهزت مريم تلك الفرصة وجاءت بأُمّه والبلاط لايعلم بحقيقتهالتلك المهمّة، فأقبل موسي(ع) علي ثديها، ففرحوا بذلك، ودفعوه إليها لتتولّي إرضاعه وتدبير شؤونه فى بيتها.
ولم يزل موسي(ع) عند أُمه حتّي فطمته من الرضاع، فأعادته إلي القصر الفرعونىّ ليتولّي الكهنة ورجال الدين تربيته بحسب تقاليدهم وعاداتهم كما كانوا يربّون أبناء ملوكهم.
أخذ موسي(ع) يشبّ ويترعرع فى البلاط الفرعونىّ وهو يتأهّل يوماً بعد يوم بالقوّة الوافرة والبأس الشديد، ويتبحّر فى العلوم والمعارف، ويزداد بمرور الأيّام إيمانه باللّه سبحانه وتعالى، ونصرته لقومه الذين أصابهم صنوف الظلم والاضطهاد فى مصر، ممّا أدّي إلي تعقّبه من قبل حكّام وقته ليقتلوه، فهرب إلي مدين، وقيل: مديان وهى بلاد تقع شمال خليج العقبة من جهة، وشمال الحجاز وجنوب فلسطين من جهة أُخري وهى منسوبة إلي مدين بن إبراهيم الخليل(ع)
وبعد ثمان ليال من الجدّ فى السير والجوع والعطش وصعوبات الطريق وصل إلي مدين، وبعد أن ارتوي من مائها صادف امرأتين تستقيان الماء، فسهّل أمر سقايتهما لماشيتهما.
وعند رجوع المرأتين إلي أبيهما أخبرتاه بمعروف موسى، وكان أبوهما هو نبىّ اللّه شعيباً(ع)، وقيل: كان ابن أخى شعيباً(ع)، وكان يدعي يثرون أو يثري الكاهن، وقيل: كان رجلاً مؤمناً من قوم شعيب(ع)
ولمّا علم شعيب(ع) بمعروف موسي(ع) مع ابنتيه طلب من إحداهما أن تدعوه إلي بيته، فلبّي موسي(ع) الطلب وجاء إلي بيت شعيب(ع)، فرحّب به وأحسن ضيافته، ثمّ سأله عن أمره، فأخبره عن ظلم فرعون لبنى إسرائيل وإقدامه علي قتله بالذات، فهرب من مصر إلي أن ورد مدين، فلمّا سمع شعيب(ع) مقالته طمأنه وآمنه.
وبعد أن بقى عند شعيب(ع) مدّة استخدمه لرعى غنمه لمدّة ثمانى سنوات مقابل تزويجه بإحدي بناته، فقبل موسي(ع) بذلك، وتزوّج من ابنته التى كانت تدعي صفورا، فصار صهراً وراعياً لغنمه، وأنجب منها ولدين هما: جرشون وعازر.
وبعد أن مكث موسي(ع) عند شعيب عشر سنوات، ففى إحدي ليالى الشتاء بينما هو وزوجته يرعيان الغنم ضه الطريق، وأخذايسيران هنا وهناك حتّي دخلا وادى طوي موضع بالشام ومنه دخلا سيناء، ثمّ دخلا مصر ليلاً، فتضيّف علي أُمّه فى بيتها وهو لايعرفها، فلمّا أبصربه أخوه هارون سأله عن نفسه، فلمّا أخبره عن اسمه تعارفا وتعانقا.
ثمّ بعث اللّه موسي(ع) للنبوّة فى الوادى المقدّس طوي وعمره أربعون عاماً، وأمره اللّه بأن يتّخذمن أخيه هارون شريكاً له فى رسالته، ثمّ جاء الوحى بأن يذهب وهارون إلي فرعون مصر آمون وقيل: أحشويرس، وقيل: رعمسيس الثانى، وقيل: الوليدبن مصعب ويدعوانه إلي الإيمان باللّه وتوحيده، وكان قبطيّاً كافراً باللّه، جبّاراً شقيّا، ادّعي الاُلوهيّة وأرغم الناس علي إطاعته وعبادته، فجاءا إليه وطلبا منه الإيمان باللّه وحده، والامتثال لشريعة موسي(ع)، وإطلاق سراح الإسرائيليّين الذين كانوا يرزحون فى سجونه.
ولمّا دخل موسي(ع) وهارون علي فرعون عرض موسي(ع) مطالبه عن طريق أخيه هارون، فجرت محاورة حادّة بينه وبين فرعون انصبّت حول طلب فرعون من موسي(ع) الاعتراف بربوبيّته وتقديسه، وطلب موسي(ع) بوجوب عبادة اللّه الواحد القهّار دون سواه؛ مبيّناً له عظمة البارئ فى خلقه، ونعمه الشاملة لجميع مخلوقاته.
وبعد أن أخذ موسي(ع) يلحّ علي فرعون بنصائحه وإرشاداته ثارت عنده عناصر الكبرياء والتجبّر والغرور، فأعلن بأنّه سيصعد إلي إله موسي(ع) ويقتله، وبذلك يثبت للناس كذب ادّعاءات موسي(ع)،فأمروزيره هامان بن همداثا الأجاجىّ أن يبنى له صرحاً عالياً يصل به إلي السماء التى فيها إله موسي(ع) لينازله، وبعد أن بنى له الصرح صعدعليه وصوّب سهماً نحو السماء، فعاد إليه نصله مخضّبا بالدم، فقال فرحاً: لقد قتلت إله موسي(ع)
وبعد أن عجز فرعون من إقناع موسي(ع) بأُلوهيّته طلب منه معجزة تثبت صدق ادّعاءاته، فجاء الوحى إلي موسي (ع): أن ألق عصاك فستنقلب ثعباناً مخيفاً يتحرّك هنا وهناك، وضع يدك فى جيبك فتصبح بيضاء للناظرين، فلمّا رأي فرعون وملؤه معجزتى موسي(ع) اتّهموه بالسحر، وقرّروا إحضار السحرة ليفعلوا ما فعله موسي(ع)، فلمّا اجتمع السحرة وحضر خلق كثير من الناس ألقي السحرة عصيّاً وحبالاً كانت بأيديهم، فانقلبت العصىّ والحبال إلي حيّات وثعابين بعد أن سحروا أعين الناس وأخافوهم، فجاء الوحى إلي موسي(ع) بأن يلقى عصاه بين تلك الحيّات والثعابين، فألقاها وإذا بهاحيّة مهولة مخيفة ابتلعت حيّات وثعابين السحرة، فاندهش الحضور وكانوا ثمانين ألفاً، وقيل: سبعين ألفاً، وقيل: حدود الثلاثين ألفاً، وقيل: كانوا ما بين تسعة عشرا ألفاًواثنى عشر ألفاً، وكان بين السحرة أربعون غلاماً من بنى إسرائيل تعلّموا السحر بأمر فرعون، وخرّ السحرة ساجدين لله سبحانه وتعالى، وآمنوا بشريعة موسي(ع)، وآمن الكثيرون من بنى إسرائيل بشريعة موسي(ع) بعد أن كانوا يألّهون فرعون.
وبعد أن عجز فرعون أمام معاجز وعظمة موسي(ع) صمّم علي عناده وتعنّته وكفره وتعسّفه، وأخذ يصدر الأوامر بقتل بنى إسرائيل واستحياء نسائهم، وقرّر التنكيل بشخص موسي(ع) نفسه.
ومن الأوائل الذين أسلموا علي يد موسي(ع) هم: آسية بنت مزاحم زوجة فرعون مصر، وحزقيل، ومريم بنت موساء.
وفى ذلك الجوّ المرعب قام رجل من آل فرعون وكان ابن عمّه وخليفته وخازنه، وكان يدعي حزقيل، وقيل: حزبيل، وقيل: خربيل، وكان قد آمن باللّه وبشريعة موسي(ع)، وكان يكتم ذلك بالدفاع عن موسي (ع)، واحتجّ علي فرعون و ملئه علي إقدامهم علي قتل موسي(ع)، فقرّروا قتله، ولكنّ اللّه نجّاه من القوم الظالمين.
و بعد أن أصرّ فرعون وقومه علي كفرهم وطغيانهم وفسادهم أنزل اللّه عليهم عذابه بصور مختلفة، فكانت أوّل مصيبة أصابتهم هى أن أجدب اللّه أرض مصر، فنقصت ثمراتهم، ثمّ جاء الطوفان الذى قضي علي زرعهم وحرثهم، ثمّ سلّط عليهم الجراد فأكل ما بقى من زرعهم وثمارهم، ثمّ تتابعت الخطوب والرزايا حتّي جاء دور القمل، وقيل: البعوض، فأتعبتهم وسلبت راحتهم، وما انتهي دور القمل حتّي سلّط اللّه عليهم الضفادع، فكانت تتساقط فى أطعمتهم وتتخلّل ملابسهم وفرشهم، ثمّ أُصيبوا بنزف الدم من أُنوفهم، ثمّ أحال اللّه ماء النيل إلي دم، وأخيراً فلق اللّه نهر النيل.
وبعد تلك المصائب التى لحقت فرعون وملأه أمراللّه موسي(ع) بالرحيل من مصر، فرحل موسي(ع) وقومه من بنى إسرائيل وقد بلغوا ستّمائة وعشرين ألفاً من مصر إلي فلسطين، فجهّز فرعون الجيوش وتتبّع أثر موسي(ع) وقومه ليردّهم إلي مصر، فلحق بهم وهم علي ساحل البحر الأحمر، فلمّا أحسّ بنو إسرائيل بفرعون وجنوده خافوا من بطشه، فجاء الوحى إلي موسي(ع) بأن يضرب أرض البحر، فضربها فانفلق البحر وبانت أرضه، فعبر موسي(ع) وقومه إلي الشاطى الآخر، فلمّا رأي فرعون انفلاق البحر وعبور موسي(ع) ومن معه من اليابسة التى فى البحر أمر جنوده باقتحام البحر من يابسته، فلمّا توسّط هو وجنوده انطبق البحر بقدرة البارئ عليهم، وغرقوا بأكملهم.
وصل موسي(ع) وقومه ومن آمن به من الأقباط فرحين مستبشرين إلي أرض فلسطين.
وبعد غرق وهلاك فرعون وجنوده أرسل موسي(ع) كهً من يوشع بن نون وكالب بن يوحنّا علي رأس جيشين عظيمين إلي مدائن فرعون فى مصر، والتى خلت من أهلها ولم يبق فيها إى النساء والأطفال والشيوخ والمرضى، فغنموا ما كان فيها من أموال وكنوز، وحملوها إلي موسي بفلسطين.
ثمّ أوحي اللّه إلي موسي(ع) بأن يصعد جبلاً فى الشام يدعي جبل الطور، وقيل: جبل حوريب، وقيل: جبل طورسيناء، وقيل: جبل طور سينين، ويبقي فيه ثلاثين ليلة، ويستخلف أخاه هارون علي بنى إسرائيل ليدير أمورهم.
وبعد أن مكث ثلاثين ليلة أمره اللّه أن يتمّها بعشر ليال أُخر، وبعد أن أتمّها أرسل اللّه إليه أسفار التوراة، وقد بلغت عشرة أسفار وقيل: سفرين، وكانت تحوى مفاهيم وأُسساً و أحكاماً ومواعظ تهمّ بنى إسرائيل وتسعدهم.
وفى فترة غيابه عن بنى إسرائيل انتهز رجل دجّال يدعي موسى، وقيل: ميخا السامرىّ غيبته وعمل مجسّمة لعجل ذهبىّ علي هيئة العجول التى كانت تعبد فى مصر، له صوت كصوت العجول، وادّعي أنّه إله موسي(ع)، وطلب من الإسرائيليّين عبادته، ولبلادتهم وحماقتهم اتّخذوه إلهاً وعبدوه، فلمّا علم بهم هارون أسرع إليهم ونهاهم عن عبادته، ولكنّهم عاندوه وشاكسوه وأصرّوا علي عبادة ذلك العجل الذهبىّ.
ولمّا عاد موسي(ع) من الجبل وعلم بأمر السامرىّ وعجله تقدّم باللوم اللاذع إلي أخيه هارون، وإلي قومه الذين أغراهم السامرىّ، فوبّخهم أشدّ توبيخ، ثمّ وبّخ السامرىّ و عاتبه عتاباً شديداً وهدّده، وأمر بحرق العجل وإلقائه فى البحر.
ثمّ طلب موسي(ع) من قومه الذين عبدوا العجل، وكانوا سبعين ألفاً أن يتوبوا إلي اللّه من كفرهم وشركهم به، وأوحي اللّه إلي موسي(ع) بأنّ توبة قومه لاتتمّ إى بأن يقتل بعضهم بعضاً، وبعد أن اقتتلوا فيما بينهم وبلغ عدد القتلي عشرة آلاف قتيل عفا اللّه عنهم.
أمّا السامرىّ فعاقبه اللّه بالتألّم من مسّ أىّ إنسان له.
وبعد أن تخلّص موسي(ع) من السامرىّ وعجله صدرت الأوامر السماويّة إليه بأن يذهب ببنى إسرائيل إلي فلسطين، ويخلّصها من الجبابرة والعتاة من الكنعانيّين والحيثانييّن والفزاريّين وغيرهم الذين كانوا قد استعمروها، فعرض الأمر علي قومه وكانوا قد وصلوا بالقرب من مدينة أريحة الفلسطينيّة، لكنّه خافوا وجبنوا وأبوا الرضوخ لأوامره، واتّهموه زوراً بإصابته ببعض الأمراض الخبيثة، وكان من بين المعاندين الأشدّاء له ابن عمّه قارون الذى كان علي دين فرعون، وداثان وأبيرام ابنا الياب، واون بن فالت، وكانوا عصبة شرّيرة يألّبون الإسرائيليّين علىِ، ويقاومونه بشتي الوسائل، ويت‏آمرون عليه وعلي أخيه هارون، فشكاهم موسي(ع) إلي اللّه فاستجاب اللّه لشكواه، فحرّم اللّه عليهم دخول مدينة أريحة، وسلّط عليهم التيه، فتاهوا فى الصحارىّ والبوارى فى مصر، وبقوا فى تيههم 40 سنة، ثمّ أبادهم بالصواعق والزلازل.
أمّا بالنسبة إلي بقرة بنى إسرائيل فتتلخّص بمايلى:.
كان فى بنى إسرائيل شيخ كبير السنّ ذو ثروة طائلة، وكان له أبناء أخ ينتظرون موته ليرثوه، ولمّا طال انتظارهم أقدم أحدهم علي قتله ليلاً، وألقاه فى مفترق طرق، فلمّا أصبح الإسرائيليّون اختصموا فيه، فجاء ابن أخيه القاتل يصرخ ويبكى ويتظلّم، فشكا أمرقتل عمّه إلي موسي(ع) ليظهر القاتل، فسأل موسي(ع) ربّه فى ذلك، فأوحي الله إليه بأن يقوم بنو إسرائيل بذبح بقرة ذات مواصفات خاصّة، وبعد أن ذبحوها جاء الوحى يأمرهم بأن يضربوا جثّة الشيخ القتيل ببعض أجزاء البقرة المذبوحة، وبعد أن نفّذوا أمر السماء أحيا اللّه الشيخ، فسأله موسي(ع) عن قاتله، فأجاب بأنّ قاتله هو ابن أخيه الذى كان يبكى ويتظلّم وذكر اسمه.
أمّا قصّته مع الخضر(ع) فهى كما يلى بايجاز:.
فى أحد الأيّام ادّعي موسي(ع) أنّه أعلم الناس طرّاً، فعاتبه اللّه علي ذلك وقال: هناك فى مجمع البحرين من هو أعلم منك، ثمّ سأله عن كيفيّة الوصول إليه، فأمره الجليل بأن يصطحب معه يوشع بن نون، فانطلق هو ويوشع إلي المحلّ الذى عنونه اللّه له، وبعد صعوبات جمّة وصلا إلي الخضر(ع) وهو عند صخرة علي شاطي البحر، فعرّف نفسه للخضر(ع)، وأخبره بالسبب الذى قاده إليه، وهو أخذ العلم منه، فأجابه الخضر(ع) قائلاً: إنّى علي علم من علم اللّه علّمنيه اللّه لاتعلمه أنت، وأنت علي علم من علم اللّه علّمكه اللّه لا أعلمه، فأجابه موسي(ع) بأنّه علي أىّ حال جاء للتعلّم، وسيكون لأوامره مطيعاً وصابراً، فقبل الخضر(ع) من موسي بشرط أن لايسأله عما يقوم به أو يتفوّه به، فاتّفقا علي ذلك، وبعد برهة ركبا سفينة ثمّ نزلامنها ودخلاقرية، وعلي ظهر السفينة ودخولهم القرية جرت حوادث وأُمور مدهشة، كان موسي يسأل الخضر(ع) عن أسبابها، والخضر(ع) يجيبه فى كلّ مرّة قائلاً: ألم أقل لك إنّك لن تستطيع معى صبراً وموسي(ع) يعتذر عن أسألته منه، وأخيراً افترقا.
ولم يزل موسي(ع) يلاقى العصيان والتمرّد من بنى إسرائيل حتّي توفّى علي جبل نبو، وقيل: نبا بالقرب من جبل طور سيناء حدود سنة 1525 قبل الميلاد أيّام التيه، ودفن هناك، ويدّعى اليهود أنّ فى فلسطين قبراً لموسي(ع) يقصدونه فى كلّ سنة.
توفّى موسي(ع) وعمره 240 سنة، وقيل: 120 سنة، وقيل: 126 سنة، وقيل: 137 سنة.
توفّى أخوه هارون قبله، ودفن فى جبل هور من جبال سيناء.
وبعد وفاة موسي(ع) قام بالأمر من بعده يوشع بن نون بوصيّة منه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حرف الميم(3).   السبت أبريل 12, 2008 2:08 am

القرآن المجيد وموسي بن عمران(ع)
ذكره اللّه فى كتابه العزيز كثيراً، وأثني عليه، وكرّر قصّته بصورة مبسوطة تارة ومطوّلة تارة أُخرى، وهى علي النحو الآتى:.
وإذواعدنا موسي أربعينَ ليلةً... البقرة 51.
وإذ آتينا موسي الكتابَ... البقرة 53.
وإذ قالَ موسي لقومهِ... البقرة 54.
وإذ قُلتم يا موسي لنْ نؤْمِنَ لكَ... البقرة 55.
وإذ استسقي موسي لقومِهِ... البقرة 60.
وإذقُلتم يا موسي لنْ نصبِرَ علي طعامٍ واحدٍ... البقرة 61.
وإذ قالَ موسي لقومِهِ... البقرة 67.
قالُوا ادعُ لنا ربَّكَ... البقرة 68.
قالوا ادعُ لنا ربَّكَ... البقرة 69.
قالُوا ادعُ لنا ربَّكَ... البقرة 70.
قالَ إنّهُ يقولُ... البقرة 71.
ولقدْ آتينا موسي الكتابَ... البقرة 87.
ولقدْ جاءَكُم موسي بالبيِّناتِ... البقرة 92.
كما سُئِلَ موسي منْ قبلُ... البقرة 108.
وما اُوتي موسي وعيسى... البقرة 136.
ألم ترَ إلي الملاء منْ بنى إسرائيلَ منْ بعدِ موسى... البقرة 246.
وقالَ لهُم نبيُّهُم... البقرة 247.
وقالَ لهُم نبيُّهم... البقرة 248.
قالَ إنّ اللّهَ مبتليكُم بنهرٍ... البقرة 249.
منهُم منْ كلَّم اللّهُ... البقرة 253.
وما اُوتي موسي وعيسي والنَّبِيُّونَ... آل عمران 84.
فقدْ سألُوا موسي أكبرَ منْ ذلكَ... النساء 153.
وآتينا موسي سلطاناً مبيناً النساء 153.
وكلَّم اللّهُ موسي تكليماً النساء 164.
وإذ قالَ موسي لقومِهِ يا قوم اذكُروا نعمةَ اللّهِ عليكُم... المائدة 20.
يا قومِ ادخلُوا الأرضَ المقدَّسةَ... المائدة 21.
ًّقالُوا يا موسي إنّ فيها قوماً جبّارِينَ... المائدة 22.
قالُوا يا موسي إنّا لنْ ندخُلَها أبداً... المائدة 24.
قالَ ربِ‏ّ إنّى لاأملِكُ إى نفسى وأخِى... المائدة 25.
ومنْ ذرِّيّتهِ داودَ وسليمانَ وأيُّوبَ ويوسفَ وموسى... الأنعام 84.
قُلْ منْ أنزلَ الكتابَ الّذِي جاءَ بهِ موسى... الأنعام 91.
ثمّ آتينا موسي الكتابَ تماماً... الأنعام 154.
ثمّ بعثنا منْ بعدِهم موسي ب‏آياتِنا إلي فِرعونَ... الأعراف 103.
وقالَ موسي يا فِرعونُ إنِّى رسول منْ ربِ‏ّ العالمِينَ الأعراف 104.
قالُوا يا موسي إمّا أن تُلقِىَ... الأعراف 115.
قالَ القُوا... الأعراف 116.
وأوحيْنا إلي موسي أن ألقِ عصاكَ... الأعراف 117.
ربِ‏ّ موسي وهارونَ الأعراف 122.
وقالَ الملأُ من قومِ فرعونَ أتذرُموسى... الأعراف 127.
قالَ موسي لقومِهِ استعينُوا بِاللّهِ... الأعراف 128.
قالُوا أُوذِينا منْ قبل أنْ تأتينَا ومنْ بعدِ ماجئْتَنا... الأعراف 129.
وإن تُصِبْهم سيّئة يَطَّيَّرُوا بموسي ومنْ معهُ... الأعراف 131.
وقالُوا مَهما تأتنِا بهِ منْ آية لِتسحرنا بها فما نحنُ لكَ بمؤْمنينَ‏755 الأعراف 132.
قالُوا ياموسي ادعُ لنا ربَّكَ... الأعراف 134.
قالُوا يا موسي اجعلْ لنا إلهاً كما لَهُم... الأعراف 138.
قالَ أغيرَ اللّهِ أبغِيكُمْ... الأعراف 140.
وواعَدْنا موسي ثلاثينَ ليلةً... الأعراف 142.
وقالَ موسي لأخيهِ هارونَ... الأعراف 142.
ولمّا جاءَ موسي لميقاتِنا وكلَّمهُ ربُّهُ ... الأعراف 143.
فلمّا تجلّي ربُّهُ للجبلِ جعلَه دكّاً وخرَّ موسي صَعِقاً فلمّا أفاق قالَ سبحانَكَ تُبْتُ إليكَ وأنا أوّلُ المؤْمِنينَ الأعراف 143.
قالَ يا موسي إنِّى اصطفيتُكَ عَلي النّاسِ... الأعراف 144.
وكتبْنا لهُ فِي الألواحِ منْ كلِ‏ّ شي‏ءٍ... الأعراف 145.
واتّخذَقومُ موسي من بعدِهِ من حُليِّهمْ عِجلاً... الأعراف 148.
ولمّا رجعَ موسي إلي قومِهِ غضبانَ أسِفاً... الأعراف 150.
وألقي الألواحَ وأخذَ برأس أخيهِ يجرُّهُ إليهِ... الأعراف 150.
قالَ ربِ‏ّ اغفْرلِي ولأخِى... الأعراف 151.
ولمّا سكتَ عن موسي الغضبُ أخذَ الألواحَ... الأعراف 154.
واختارَ موسي قومَهُ سبعينَ رجلاً لميقاتِنا... الأعراف 155.
ومن قومِ موسي اُمّة يهدُونَ بالحقِ‏ّ وبهِ يعدِلُونَ الأعراف 159.
وَأوحينا إلي موسي إذ استسقاهُ قومُهُ... الأعراف 160.
ثمّ بعثنا من بعدِهم موسي وهارونَ إلي فِرعونَ... يونس 75.
قالَ موسي أتقولُونَ للحقِّ لمّا جاءَكم أسحر هذا... يونس 77.
قالُوا أجئتَنا لِتلفتنا عمّا وجدْنا عليهِ آباءَنا... يونس 78.
فلمّا جاءَ السَّحرةُ قالَ لَهم موسي ألْقُوا ما أنتم مُلْقُونَ يونس 80.
قالَ موسي ما جئتُم بهِ السِّحرَ إنّ اللّهَ سيُبطِلُهُ... يونس 81.
فما آمنَ لموسي إلاّ ذُرِّيَّة من قومِهِ... يونس 83.
وقال موسي يا قومِ إنْ كُنتم آمنتُمْ باللّهِ فعليهِ توكَّلُوا... يونس 84.
وأوحينا إلي موسي وأخيهِ أن تبوَّءَا لقومِكُما... يونس.
وقالَ موسي ربَّنا إنّكَ آتيتَ فِرعونَ وملأَهُ زينةً... يونس 88.
قالَ قداُجيبَتْ دعوتُكُما فاستَقِيما... يونس 89.
ومن قبلهِ كتابُ موسي إماماً ورَحمةً... هود 17.
ولقد أرسلْنا موسي ب‏آياتِنا وسلطانٍ مبينٍ هود 96.
ولقدْ آتيْنا موسي الكتابَ فاختُلِفَ فيهِ... هود 110.
ولقدْ أرسلْنا موسي ب‏آياتنا... إبراهيم 5.
وإذ قالَ موسي لقومِهِ اذكُرُوا نعمةَ اللّهِ عليكُم... إبراهيم 6.
وقالَ موسي إنْ تكفُرُوا أنتم... إبراهيم 8.
وآتيْنا موسي الكتابَ وجعلناهُ هُدى... الإسراء 2.
ولقدْ آتينا موسي تسعَ آياتٍ بينات... الإسراء 101.
فقالَ له فِرعونَ إنِّى لأظنُّكَ يا موسي مَسحوراً الإسراء 101.
وإنِّى لأظنُّكَ يافِرعونَ مثبوراً الإسراء 102.
وإذقالَ موسي لفتاهُ لاأبوحُ حتّي أبلُغَ مجمع البحرينِ... الكهف 60.
فلمّا بَلغا مجمعَ بينهما نسيا حُوتَهُما... الكهف 61.
فلمّا جاوزَا قالَ لفتاهُ آتِنا غذاءَنا... الكهف 62.
فارتدّا علي آثارِهما قَصَصاً الكهف 64.
فوجدَا عبداً منْ عبادِنا... الكهف 65.
قالَ لهُ موسي هلْ أتَّبِعُكَ... الكهف 66.
قالَ ستجِدُنى إن شاءَ اللّهُ صابراً ولاأعصي لكَ أمراً الكهف 69.
فانطلقا حتي إذا ركِبا في السَّفينةِ... الكهف 71.
قالَ أخرقتَها لِتُغرِقَ أهلَها... الكهف 71.
قالَ لاتؤاخِذْني بما نسِيتُ ولا تُرهِقْنِي منْ أمْرِي عُسْراً الكهف 73.
فانطلقا حتّي إذا لقِيا غُلاماً فقتلَهُ قالَ أقتلْتَ نفساً زكيَّةً بغيرِ نفسٍ لقدْ جئتَ شيئاً نُكراً الكهف 74.
قالَ إنْ سألْتُكَ عنْ شي‏ء بعدَها... الكهف 76.
فانطلقا حتّي إذا أتيا أهلَ قريَةٍ... الكهف 77.
قالَ لوشئْتَ لتّخذتَ عليهِ أجراً الكهف 77.
قالَ هذا فراق بيني وبينِكَ سأُنبِّئُكَ بتأويلِ مالم تستطِعْ عليه صبراً الكهف 78.
واذكُرْ فى الكتابِ موسي إنّهُ كان مُخْلصاً وكانَ رسولاً نبيّاً مريم 51.
وناديناهُ منْ جانبِ الطُّورِ الأيمنِ وقرّبناهُ نَجيّاً مريم 52.
ووهبْنا لهُ من رحمتِنا أخاهُ هارونَ نبيّاً مريم 53.
وهلْ أتاكَ حديثُ موسى طه 9.
إذ رأي ناراً فقالَ لأهلِهِ امكُثُوا... طه 10.
فلمّا أتاها نودِىَ يا موسى طه 11.
إنِّى أناربُّكَ فاخلَعْ نعَلَيْكَ إنّكَ بالوادِ المقدّسِ طُوىً طه 12.
وأنا اخترتُكَ فاستمِعُ لمايُوحى طه 13.
فاعبُدْنِي وأقِم الصَّلوةَ لذكرى طه 14.
فلا يصُدَّنَّكَ عنها من لايؤْمِنُ بها... طه 16.
وما تلكَ بيمينِكَ يا موسى طه 17.
قالَ هِي عصاىَ أتوكّؤُا علَيها وأهُشُّ بها علي غنمِي ولِي فِيها م‏آربُ اُخرى طه 18.
قال ألقِها يا موسى طه 19.
فألقاها فإذا هِي حيّة تَسعى طه 20.
قالَ خُذْها ولاتَخَفْ ... طه 21.
واضمُمْ يَدكَ إلي جناحِكَ... طه 22.
لِنُرِيَكَ من آياتِنا الكُبرى طه 23.
اذهبْ إلي فِرعونَ إنّهُ طغى طه 24.
قال ربِ‏ّ اشرحْ لي صدرى طه 25.
ويسِّرْ لِي أمرِى طه 26.
واحلُلْ عُقدةً منْ لسانِى طه 27.
يفقَهُوا قولِى طه 28.
واجعل لِي وزيراً منْ أهلِى طه 29.
هارونَ أخِى طه 30.
اُشدُدْ بهِ أزرِى طه 31.
وأشرِكْهُ فِي أمرِى طه 32.
قالَ قدْ أُوتِيتَ سؤلَكَ يا موسى طه 36.
ولقدْ مننّا عليكَ مرّةً اُخرى طه 37.
فرجعناكَ إلي اُمِّكَ... طه 40.
وقتلتَ نفساً فنجَّيْناكَ منَ الغَمِ‏ّ وفتنّاكَ فُتُوناً فلبِثْتَ سنِينَ فِي أهلِ مَدْينَ ثمّ جئتَ علي قدرٍ يا موسىّ طه 40.
واصطنَعْتُكَ لنفسِى طه 41.
اذهَبْ أنتَ وأخوكَ ب‏آياتِى... طه 42.
اذهبا إلي فرعون إنّه طغى طه 43.
فقُولالهُ قولاً ليّناً... طه 44.
قالا ربَّنا إنّنا نخافُ... طه 45.
قال لاتخافا إنَّنِي معكُما... طه 46.
فأتياهُ فقُولا إنّا رسولا ربِّكَ... طه 47.
قدْ جئناكَ ب‏آيةٍ منْ ربِّكَ... طه 47.
إنّا قد اُوحِىَ إلينا... طه 48.
قالَ فمنْ ربُّكما يا موسى طه 49.
قالَ ربُّنا الّذِي أعطي كلَّ شي‏ءٍ... طه 50.
قالَ علمُها عندَ ربِّى... طه 52.
قالَ أجئْتَنا لِتُخرِجَنا من أرضِنا بسحرِك يا موسى طه 57.
قالَ لَهُم موسي ويلَكُم لاتفتَرُوا علي اللّهِ كذِباً... طه 61.
قالُوا إنْ هذانِ لساحرانِ..ّ طه 63.
قالُوا يا موسي إمّا أنْ تُلقِىَ... طه 65.
قالَ بلْ ألقُوا... طه 66.
فأوجسَ فِي نفسِهِ خيفةً موسى طه 67.
قُلْنا لاتخَفْ إنَّكَ أنت الأعلى طه 68.
وألقِ مافِي يمينِكَ... طه 69.
قالُوا آمنّا بربِ‏ّ هارونَ وموسى طه 70.
ولقدْ أوحَينا إلي موسي أن أسرِ بعبادِي فاضرِبْ لَهم طريقاً فِي البحر يبساً لاتخافُ دركاً ولاتَخشى طه 77.
وما أعجلَكَ عنْ قومِكَ يا موسى طه 83.
فرجَعَ موسي إلي قومِهِ غضبانَ أسِفاً... طه 86.
فقالُوا هذا إلهُكم وإلهُ موسي فنسِىَ طه 88.
قالُوا لن نبرَحَ عليهِ عاكفِينَ حتّي يرجِعَ إلينا موسى طه 91.
قالَ يا هارونَ ما منعَكَ إذ رأيتَهُم ضَلُوا طه 92.
ألا تتبعَنِ أفعصَيْتَ أمرى طه 93.
قالَ فما خَطبُكَ يا سامرىُّ طه 95.
قالَ فاذهَبْ... طه 97.
ولقدْ آتينا موسي وهارونَ الفُرقانَ... الأنبياء 48.
وكُذِّبَ موسى... الحجّ‏44.
ثمّ أرسلْنا موسي وأخاهُ هارونَ... المؤمنون‏45.
فقالُوا أنؤْمِنُ لبشرينِ مثلِنا... المؤمنون‏47.
ولقدْ آتينا موسي الكتابَ... المؤمنون‏49.
ولقدْ آتينا موسي الكتابَ... الفرقان 35.
فقلْنا اذهبا إلي القوم الّذِينَ كذَّبُوا ب‏آياتِنا... الفرقان 36.
وإذ نادي ربُّك موسى... الشعراء10.
قالَ ربِ‏ّ إنِّى أخافُ أنْ يكذِّبُونِ الشعراء12.
ويضيقُ صدرِي ولاينطلِقُ لسانِي فأرسِلْ إلي هارونَ الشعراء13.
قالَ كلاَّ فاذهبا ب‏آياتِنا إنّا معكُم مستمعُونَ الشعراء15.
فأتِيا فرعونَ فقُولا إنّا رسولُ ربِ‏ّ العالمِينَ الشعراء 16.
قالَ ألمْ نربِّكَ فِينا وليداً ولبِثْتَ فينا من عُمرِكَ سِنينَ الشعراء18.
ففرَرْتُ منكُم لمّا خِفْتُكُم فوهَبَ لِي ربِّى حُكماً وجعَلني منَ المرسلِينَ الشعراء 21.
قالَ إنّ رسولَكُمُ الّذِي اُرسِلَ إليكُم لمجنون الشعراء 27.
فألقي عصاهُ فإذا هِىَ ثُعبان مبين الشعراء 32.
ونزعَ يدَهُ فإذا هِىَ بيضاءُ للنّاظِرينَ‏ّالشعراء 33.
قالُوا أرجِهْ وأخاهُ..ّ الشعراء 36.
قالَ لهُم موسي ألقُوا ما أنتُم مُلْقُونَ الشعراء43.
فألقي موسي عصاهُ... الشعراء 45.
ربِ‏ّ موسي وهارونَ الشعراء 48.
وأوحينا إلي موسي أنْ أسرِ بعبادِى... الشعراء 52.
قالَ أصحابُ موسي إنّا لمُدْرَكُونَ الشعراء 61.
قالَ كَلاّ إنّ مِعي ربِّي سيهدينِ الشعراء 62.
فأوحيْنا إلي موسي أنِ اضربْ بعصاكَ البحرَ. الشعراء 63.
وأنجيْنا موسي ومنْ معَهُ أجمعينَ الشعراء 65.
إذقالَ موسي لأهلِهِ إنِّي آنستُ ناراً... النمل 7.
فلمّا جاءها نودِىَ أنْ بُورِكَ منْ فى النّارِ ومنْ حولَها... النمل 8.
يا موسي إنّهُ أنا اللّهُ العزيزُ الحكيمُ النمل 9.
وألقِ عصاكَ فلمّا رآها تهتزَّ كأنّها جانّ ولّي مُدبِراً ولم يعقِّبْ يا موسي لاتخفْ إنِّي لايخافُ لدىَّ المرسلُونَ النمل 10.
وأدخِلْ يدَكَ فِي جيبِكَ تخرُجْ بيضاءَ... النمل 12.
نتلُوا عليكَ منْ نبإ موسي وفرعونَ بالحقِ‏ّ... القصص 3.
وأوحيْنا إلي اُمِ‏ّ موسي أنْ أرضعيهِ فإذا خِفْتِ عليهِ فألقيهِ فِي اليمّ ولاتخافِي ولا تحزَني إنّا رادُّوهُ إليك وجاعلُوهُ منَ المرسلِينَ القصص 7.
فالتقطَهُ آلُ فِرعونَ ليكونَ لهُمْ عدوّاً وحزناً... القصص 8.
وقالتِ امرأةُ فِرعونَ قرّةُ عينٍ لِي ولكَ لاتقتلُوهُ عسي أنْ ينفَعنا أوْ نَتَّخِذهُ ولداً وهُم لايشعُرُونَ القصص 9.
وقالتْ لأختِهِ قُصِّيهِ... القصص 11.
وحرّمْنا عليهِ المراضِعِ منْ قبلُ... القصص 12.
فرددْناهُ إلي أُمِّهِ كىْ تَقرَّ عينُها... القصص 13.
ولمّا بلَغَ أشُدَّهُ واستوي آتيناهُ حُكماً وعِلماً... القصص 14.
فوكَزَهُ موسي فقضي علَيهِ... القصص 15.
قالَ ربِ‏ّ إنِّي ظلمتُ نفسِي فاغفِرلِي فغفَرلهُ... القصص 16.
قالَ ربِ‏ّ بما أَنْعَمْتَ علىَّ... القصص 17.
فأصبحَ فِي المدينةِ خائفاً يترقّبُ... القصص 18.
قالَ لهُ موسي إنّكَ لغوىّ مبين القصص.
قالَ يا موسي أتُرِيدُ أنْ تقتُلَنِى... القصص 19.
وجاء رجل من أقصي المدينةِ يَسعي قالَ يا موسي إنّ الملأَ يأتمِرُونَ بكَ ليقتلُوكَ فاخرُجْ إنِّى لكَ منَ النَّاصحِينَ القصص 20.
فخَرجَ منها خائفاً يترقَّبُ قالَ ربِ‏ّ نجِّنِي منَ القومِ الظَّالِمينَ القصص 21.
ولمّا توجَّهَ تِلقاءَ مَديَن قالَ عسي رَبِّي أنْ يهديَنِي سواءَ السَّبيلِ القصص 22.
ولمّا وردَماءَ مَدينَ وجدَ علَيهِ اُمّةً منَ النّاسَ... القصص 23.
فسقي لهُماثمّ تولّي إلي الظِّلِ‏ّ فقالَ ربِ‏ّ إنِّي لما أنزلْتَ إلىَّ منْ خيرٍ فقير القصص 24.
فجاءَتْهُ إحداهُما تمشي علي استحياءٍ... القصص 25.
قالتْ إحداهُما يا أبتِ استأجِرْهُ إنَّ خيرَ منِ استأجْرتَ القوِىُّ الأمينُ القصص 26.
قالَ إنّي اُرِيدُ أنْ اُنكِحَكَ إحدي ابنتَىَّ هاتينِ القصص 27.
فلمّا قضي موسي الأجلَ وسارَ بأهلِهِ آنسَ منْ جانبِ الطُّورِ ناراً قالَ لأهلِهِ امكُثُوا إنِّي آنستُ ناراً... القصص 29.
فلما أتاها نودِىَ من شاطئ الوادِ الأيمنِ فِي البقعةِ المباركةِ منَ الشَّجرةِ أنْ يا موسي إنِّي أنا اللهُ ربُّ العالمينَ... القصص 30.
وأنْ ألقِ عصاكَ فلمّا رآها تهتزُّ كأنّها جانّ ولّي مُدبِراً ولم يعقِّبْ يا موسي أقبِلْ ولا تَخف إنّكَ منَ الآمِنينَ القصص 31.
اسلُكْ يَدكَ فِي جيبِكَ تخرُجْ بيضاءَ... القصص 32.
قالَ ربِ‏ّ إنِّى قتلْتُ منهُم نفساً فأخافُ أنْ يقتلُونِ القصص 33.
وأخِى هارونَ هوأفصحُ منِّي لساناً فأرسِلْهُ معِى... القصص 34.
قالَ سنشُدُّ عضُدَكَ بأخِيكَ... القصص 35.
فلمّا جاءَهم موسي ب‏آياتِنا بيِّناتٍ قالُوا ما هذا إلاّ سحر مفترى... القصص 36.
وقالَ موسي ربِّي أعلَمُ بمنْ جاءَ بالهُدي منْ عندِهِ... القصص 37.
لعلِّي أطَّلِعُ إلي إلهِ موسي وإنِّي لأظنُّهُ منَ الكاذِبينَ القصص 38.
ولقدْ آتينا موسي الكتابَ... القصص 43.
إذْ قضيْنا إلي موسي الأمرَ... القصص 44.
قالُوا لولا اُوتي مثلَ ما اُوتِي موسى... القصص 48.
أوَلَمْ يكفُرُوا بما اُوتِي موسي منْ قبلُ... القصص 48.
إنّ قارونَ كانَ منْ قومِ موسي فبَغي علَيهم... القصص 76.
ولقدْ جاءَهم موسي بالبيِّناتِ العنكبوت 39.
ولقدْ آتينا موسي الكتابَ... السجدة 23.
وإذ أخذنا منَ النّبيّينَ ميثاقَهُم ومنكَ ومنْ نُوحٍ وإبراهيمَ وموسى الأحزاب 7.
كالّذِينَ آذَوْا موسي فبرّأهُ اللّهُ ممّا قالُوا وكانَ عندَ اللّهِ وجيهاً الأحزاب 69.
ولقدْ مننّا علي موسي وهارونَ الصافّات 114.
ونجَّيْناهما وقومَهُما منَ الكربِ العظيمِ الصافّات 115.
وآتيناهُما الكتابَ المستبينَ الصافّات 117.
وهدينا هُما الصِّراطَ المستَقيمَ الصافّات 118.
سلام علي موسي وهارونَ الصافّات 120.
إنّهما من عبادِنا المؤْمنِينَ الصافّات 122.
ولقدْ أرسلْنا موسي ب‏آياتِنا وسُلطانٍ مبينٍ غافر 23.
فلمّا جاءَهم بالحقِ‏ّ منْ عندِنا غافر 25.
وقالَ فِرعونَ ذَرُونِي أقتُلْ موسى غافر 26.
وقالَ موسي إنِّي عُذْتُ بربِّي وربِّكُم من كُلّ متكبِّرٍ... غافر 27.
أتقتلُونَ رجُلاً أنْ يقولَ ربِّىَ اللّهُ وقدْ جاءَكُم بالبيّناتِ منْ ربِّكُم غافر 28.
فأطَّلِعَ إلي إلهِ موسي وإنّىِ لأظنُّهُ كاذباً... غافر 37.
واُفوِّضُ أمرِي إلي اللّهِ... غافر 44.
فوقاهُ اللّه سيّئآتِ مامكَرُوا... غافر 45.
ولقدْ آتيْنا موسي الهُدى... غافر 53.
ولقدْ آتيْنا موسي الكتابَ... فصّلت 45.
وما وصَّيْنا بهِ إبراهيمَ وموسي وعيسى... الشوري 13.
ولقدْ أرسلْنا موسي ب‏آياتِنا إلي فِرعونَ الزخرف 46.
فلمّا جاءَهم ب‏آياتِنا إذا هم منها يضحَكُونَ الزخرف 47.
وقالُوا يا أيُّها السّاحرُ ادعُ لنا ربَّكَ... الزخرف 49.
أم أنا خير منْ هذا الّذِي هُو مَهِين ولايكادُ يُبِينُ الزخرف 52.
ومِنْ قبلِهِ كتابُ موسي إماماً ورحمةً... الأحقاف 12.
كتاباً اُنزِلَ منْ بعدِ موسي مصدِّقاً لما بينَ يديهِ... الأحقاف 30.
وفِي موسي إذ أرسلناهُ إلي فِرعونَ بسُلطانٍ مُبينٍ الذاريات 38.
فتولّي بُركنِهِ وقالَ ساحر أو مجنون الذاريات 39.
أم لمْ يُنبّأبما فِي صُحفِ موسى النجم 36.
وإذ قالَ موسي لقومِهِ يا قومِ لمَ تؤذُونَنِي وقدْ تعلَمُونَ أنِّي رسولُ اللّهِ إليكُم... الصفّ 5.
هلْ أتاكَ حديثُ موسى النازعات 15.
إذ ناداهُ ربُّهُ بالوادِ المقدَّسِ طُوىً النازعات 16.
اذهَبْ إلي فِرعونَ إنّهُ طغى النازعات 17.
صحفِ إبراهيمَ وموسى الأعلي 19.(9).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حرف الميم(3).   السبت أبريل 12, 2008 2:08 am

ميكال.

هو ميكال، وقيل ميكائيل ومعناه: عبيداللّه، وقيل: هو ميكايين، وقيل: ميكائين، ويسمّيه المسيحيّون ميشل.
اسم عبرىّ يطلق علي أحد الملائكة الأربعة المقرّبين إلي اللّه. كان هو وجبريل أوّل الساجدين لآدم أبى البشر(ع)
نزل مع جمع من الملائكة علي رسول اللّه(ص) قبل ليلة المعراج وشرحوا صدره، وكان من الملائكة الذين نصروا النبىّ(ص) والمسلمين فى واقعة بدر.
وهو الملك الموكّل من قبل اللّه سبحانه و تعالي بأرزاق الخلائق، وله بالاشتراك مع جبريل أدوار مهمّة علي مرّ العصور.
يعتبره اليهود ملك السلامة والنعمة، ويعتقدون أنِّ كان حامياً لهم من الكوارث و الخطوب، والواسطة بين اللّه وبين الصلحاء من الناس.
كان اليونانيّون القدماء يعتقدون أنّه الملك الحافظ للبحار فى العالم.


القرآن العزيز وميكال.
جاء ذكره فى الآية 98 من سورة البقرة: منْ كانَ عدوّاً للهِ وملائكتِهِ ورسُلِهِ وجبريلَ وميكالَ....(10).


ميمونة بنت الحارث.

هى ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجيربن الهزم بن رويبة بن عبداللّه بن هلال الهلاليّة، العامريّة، وأُمّها هندبنت عمرومن جرش.
إحدي زوجات النبىّ(ص)، وأفضل أزواجه بعد خديجة وأُمّ سلمة، وكانت من سادات النساء ومن المواليات للإمام أميرالمؤمنين(ع)، كانت تحت أبى رهم بن عبدالعزّى، فلمّا توفّى تزوّجها النبىّ(ص) فى شهرذى القعدة سنة 7 ه، وقيل: سنة 6 ه، وهى آخر امرأة تزوّجها النبىّ(ص)، وكانت تدعي برّة، فلمّا تزوّجها النبىّ(ص) سمّاها ميمونة. كانت أسلمت بمكّة قبل الهجرة وبايعت النبىّ ْ. ترحّم عليها الإمام الباقر(ع)، وعدّها من نساء الجنّة، قالت عائشة بنت أبى بكر: كانت ميمونة من أتقانا.
حدّثت عن النبىّ(ص) أحاديث، وروي عنها جماعة.
توفّيت بمكّة، وقيل بسرف قرب مكّة سنة51 ه، وقيل: سنة 63 ه، وقيل: سنة 61 ه، وقيل:سنة 66 ه، وقيل: سنة 52 ه، وقيل:سنة 53 ه، وقيل: سنة 49 ه، وقيل:سنة 39 ه، وقيل:سنة 38 ه، وقيل:سنة 36 ه، ودفنت فى سرف، وعمرها يومئذ 80 سنة، وقيل: 81 سنة.


القرآن المجيد وميمونة بنت الحارث.
كلّ واحدة من نساء النبىّ(ص) طلبن منه شيئاً، وطلبت ميمونه حلّة ثمينة، وكانت تلك الطلبات يصعب علي النبىّ(ص) توفيرها لهنّ، فنزلت فيهنّ الآية 28 من سورة الأحزاب: يا أيُّها النَّبىُّ قُلْ لأزواجِكَ إنْ كنتُنَّ تُرِدْنَ الحياةَ الدُّنيا وزينتَها فتعالَيْنَ اُمتِّعكُنَّ واُسرِّخْكُنَّ سراحاً جميلاً.
ويقال: إنَّها وهبت نفسها للنبىّ(ص)، فنزلت فيها الآية 50 من نفس السورة السابقة: ًّوامرأةً مؤْمِنةً إنْ وهبَتْ نفسَها للنَّبىِ‏ّ...ّ.
وشملتها الآية 51 من نفس السورة: تُرْجِي منْ تشاءُ منهُنَّ وتُؤْي إليكَ منْ تشاءُ... وذلك لمّا أراد النبىّ(ص) مفارقة ثلاث من نسائه وهنّ: ميمونة المترجَم لها، وأُمّ حبيبة بنت أبى سفيان، وسودة بنت زمعة، فقلن له: لا تفارقنا و دعنا علي حالنا واقسم لنا ما شئت من نفسك و مالك، فتركهنّ علي حالهنّ، وقسم لهنّ ما شاء، فنزلت الآية المذكورة.(11).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
DRAGON
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 82
0
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حرف الميم(3).   الأحد أبريل 27, 2008 1:48 pm

الف شكرا لك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرف الميم(3).
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء ميت مسعود :: القسم الإسلامى :: المنتدى الإسلامى العام :: قسم علوم القرآن-
انتقل الى: