منتدى ابناء ميت مسعود

:: أهلاً و سهلاً بكـ فيـ المنتدى
نورتنا بتواجدكـ
و عسى تكتملـ الصورة و ينالـ أعجابكـ أكثر
فتسجيلكـ لدينا يعنيـ أنـ المنتدى نالـ أستحسانكـ
نتمنى أنـ تجد لدينا ما يروقـ لكـ
و أنـ تفيد و تستفيد معنا ::
أهلاً و سهلاً بكـ ..


 
البوابة*الرئيسيةبحـثالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلالأعضاءس .و .جدخول

شاطر | 
 

 حرف العين.(7)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: حرف العين.(7)   الخميس أبريل 10, 2008 2:28 am

عمير بن وهب.

هو أبو أُميّة عمير بن وهب بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح القرشىّ، الجمحىّ، وأُمّه أُمّ سخيلة بنت هاشم.
صحابىّ، مهاجر.
كان فى الجاهليّة من أشراف وزعماء قريش وأبطالها، ولمّا انبثقَ نورالإسلام وقف فى وجه النبىّ(ص)، فكان يكذّبه ويعاديه ويؤذيه ويؤذى المسلمين.
شارك المشركين فى واقعة بدر الكبرى، وقاتل بها مقاتلة الأبطال، ولمّا انهزم المشركون نجا بنفسه وهرب إلي مكّة، ثمّ حرّضه صفوان بن أُميّة علي قتل النبىّ(ص)، فقدم المدينة لاغتيال النبىّ(ص)، فدخل المسجد وفيه النبىّ (ص) وجمع من الصحابة، فلمّا رآه النبىّ (ص) أخبره بنيّته و بسبب مجيئه إلي المدينة، فلمّا سمع ذلك أسلم وقال الشهادتين، ثمّ استأذن النبىّ (ص) ليرجع إلي مكّة ليدعو قومه إلي الإسلام، فرجع إلي مكّة وأخذ يدعو إلي الإسلام، فأسلم الكثيرون علي يده.
شهد مع النبىّ (ص) واقعة أحد وما بعدها من الوقائع، وهاجر إلي المدينة.
استشفع لصفوان بن أُميّة عند النبىّ (ص) فقبلت شفاعته، وأسلم صفوان.
بعد وفاة النبىّ (ص) اشترك مع عمرو بن العاص فى فتح البلاد المصريّة.
توفّى سنة 23ه، وقيل: بعد سنة 22ه.


القرآن المجيد وعمير بن وهب:.
تخلّف هو وآخرون عن النبىّ (ص) فى معركة تبوك، ثمّ التحقوا بالنبىّ(ص)، فنزلت فيهم الآية 117 من سورة التوبة: ًّلقدْ تابَ اللّهُ علَي النبىّ (ص) والمهاجرِينَ والأنصارِ الّذِين اتَّبعُوهُ فِي ساعةِ العُسْرَةِ...ّ.(1).


عمرو بن المدنىّ (أبوجهينة).

هو أبوجهينة عمرو المدنىّ؛ أحد تجّار المدينة، وكان من المحتالين فى مكياله.


القرآن الكريم وأبو جهينة.
كان له صاعان يكيل بأحدهما ويكتال بالآخر، فكان يغشّ الناس فى شرائه وبيعه، فنزلت فيه الآيات الأُول الثلاث من سورة المطفّفين: ًّوَيْل للمُطَفِّفين الَّذينَ إذا اكتالُوا علي النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وإذا كالُوهُمْ أو وزَنُوهُمْ يُخسِرُونَ‏ّ.(2).


عوف بن مالك.

هو أبو عبدالرحمن، وقيل: أبوعبداللّه، وقيل: أبو حمّاد، وقيل: أبوعمرو، وقيل: أبو محمّد عوف بن مالك بن أبى عوف الأشجعىّ، الغطفانىّ.
أحد صحابة رسول اللّه(ص)، ومن رؤساء وشجعان قومه.
أسلم قبل واقعة حنين، وشهدها مع النبىّ(ص)، وشهد واقعة خيبر، و حمل راية أشجع يوم فتح مكّة.
آخي النبىّ (ص) بينه وبين أبى الدرداء.
فى سنة 8 ه شهد مع خالد بن الوليد واقعة مؤتة.
فى أيّام حكومة أبى بكر بن أبى قحافة انتقل إلي بلاد الشام فنزل حمص، وبعثه عمروبن العاص أيّام حكومة عمربن الخطّاب إلي الإسكندريّة أيّام فتحها.
روي عن النبىّ (ص) أحاديث، وروي عنه جماعة.
توفّى بدمشق، وقيل: بحمص سنة 73ه أيّام حكومة عبدالملك بن مروان، ويقال: إنّ قبره بحمص.


القرآن الكريم وعوف بن مالك.
كان أهله وعياله يمنعونه من الاشتراك فى الحروب والغزوات التى كان النبىّ (ص) والمسلمون يخوضونها، فنزلت فيه الآية 14 من سورة التغابن: يا أيُّها الّذِينَ آمنُوا إنّ مِنْ أزواجِكُمْ وأولادِكُمْ عدوّاً لكُمْ فاحذَرُوهُمْ....
أسر المشركون ابناً له كان يدعي سالماً، فجاء إلي النبىّ (ص) وشكا إليه الفاقة، وقال: إنّ العدو أسر ابنى، وجزعت الأُمّ، فما تأمرنى فقال (ص): (اتّق اللّه واصبر، وآمرك وإيّاها أن تستكثرا من قول: لاحول ولا قوّة إى باللّه) فعاد إلي بيته وأخبر امرأته بما أمرهما النبىّ (ص) به، فقالت: نعم ما أمرنا به، فجعلا يقولان ذلك، فغفل العدوّ عن ابنه فساق غنمهم وكانت أربعة آلاف شاة و جاء بها إلي أبيه، فنزلت فيه الآية 2 من سورة الطلاق: وَمَنْ يَتَّقِ اللّه يجعَلْ لَهُ مَخْرَجاً.
ولنفس السبب نزلت فيه الآية 3 من سورة الطلاق: ويرزُقُهُ مِنْ حَيثُ لايحتسِبُ ومَنْ يتوكَّلْ عَلي اللّهِ فهو حسبُهُ إنّ اللّهَ بالغُ أمرِهِ....(3).


عويمر العجلانىّ.

هو عويمر بن أبيض، وقيل: الحارث بن زيد بن حارثة بن الجدّ العجلانىّ، الأنصارى.
صحابىّ من الأنصار.


القرآن الكريم وعويمر.
فى السنة التاسعة من الهجرة دخل يوماً علي زوجته خولة بنت قيس بن محصن، فوجدها مع شريك بن سمحاء فى فراش واحد يجامعها، فجاء إلي النبىّ (ص) وعرض الأمر عليه، وأضاف بأنّ زوجته حامل ولم يجامعها مدّة أربعة أشهر، وبعد نقاش طويل مع النبىّ (ص) نزلت فيه الآية 6 من سورة النور: والّذينَ يرمُونَ أزْواجَهُمْ ولمْ يكُنْ لهمْ شُهداءُ إى أنْفُسُهُمْ....(4).


عيّاش بن أبى ربيعة.

هو أبوعبدالرحمن، وقيل: أبو عبداللّه عيّاش بن أبى ربيعة عمروبن المغيرة بن عبداللّه بن عمربن مخزوم القرشىّ، المخزومىّ، وأُمّهُ أسماء بنت سلامة بن مخرمة، أخو أبى جهل لأُمّه.
صحابىّ من أهل مكّة، هاجر إلي الحبشة والمدينة المنوّرة.
روي عن النبىّ (ص) بعض الأحاديث، وروي عنه جماعة.
قُتل يوم اليرموك سنة 15ه، وقيل: قُتل باليمامة، وقيل: توفّى بمكّة، وقيل بالشام.


القرآن الكريم وعيّاش بن أبى ربيعة.
كان الحارث بن يزيد الغامدىّ يعذّب المترجَم له، ويغضبه بكلمات نابية، فتوعّده عيّاش وحلف إن ظفر به ليقتله، فلمّا أسلم عيّاش وهاجر إلي المدينة، وأسلم الحارث ودخل المدينة، ولم يعلم عيّاش بإسلام الحارث، ففى أحد الأيّام التقيا عند قبا، وقيل: عند الحرّة، فهمّ علي الحارث وقتله، فوبّخه الناس علي قتله الحارث الذى أسلم، فجاء عيّاش إلي النبىّ (ص) وذكر له ما أقدم عليه، فنزلت فيه الآية 92 من سورة النساء: وما كانَ لمؤْمِنٍ أن يقتُلَ مؤْمِناً إى خطأً....
لمّا أسلم المترجم له خاف أن يظهر إسلامه، فهرب إلي المدينة وتحصّن بها، فلمّا تواري عن أهله وعشيرته جزعت عليه أُمّه، وكانت كافرة، وقالت لابنيها الكافرين أبى جهل والحارث بن هشام و هما إخوته لأُمّه: لا أذوق طعاماً ولاشراباً ولا يظلّنى سقف بيت حتي يرجع إلىّ عيّاش، فخرجا فى طلبه، وخرج معهم الحارث بن زيد حتّي دخلوا المدينة وعثروا عليه، فقالا له: إنّ أُمّك لايؤوها سقف بيت، وحلفت لاتأكل طعاماً ولاتشرب شراباً حتّي ترجع إليها، وأعطوه المواثيق علي عدم إكراهه وإيذائه لاعتناقه الإسلام، فصدّقهم وتبعهم، ولمّا خرجوا من المدينة أوثقوه وكتّفوه وجلده كلّ واحد منهم مائة جلدة، ثمّ أدخلوه علي أُمّه، فلمّا شاهدته طلبت منه أن يرجع عن الإسلام، فارتدّ عن الإسلام فنزلت فيه الآية 10 من سورة العنكبوت: ومِنَ النَّاسِ مَنْ يقُولُ آمنّا باللّهِ فإذا أُوذِىَ فِي اللّهِ جعَلَ فِتنَةَ النَّاسِ كعذابِ اللّه....
وكذلك نزلت فيه الآية 11 من السورة نفسها: ولَيَعلَمَنَّ اللّه الَّذينَ آمنُوا ولَيعلمَنَّ المنافِقِينَ.
كان هو وبعض أهل مكّة يقولون: إنَّ محمّداً (ص) يزعم بأنّ من عبدالأوثان وقتل النفس التى حرّم اللّه لم يغفر له، فكيف نسلم ونهاجر وقد عبدنا مع اللّه إلهاً آخر، وقتلنا النفس التى حرّم اللّه فنزلت فيهم الآية 53 من سورة الزّمر: قُلْ يا عِبادَىَ الّذينَ أسرفُوا علي أنفسِهِمْ لاتقنَطُوا مِنْ رحمةِ اللّهِ إنّ اللّهَ يغفِرُ الذُّنوبَ جَميعاً....
ونزلت فيه وفى جماعة الآية 25 من سورة الفتح: ولولا رجال مؤمِنُونَ ونِساء مؤمِنات لمْ تعلَمُوهُمْ....(5).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حرف العين.(7)   الخميس أبريل 10, 2008 2:29 am

عيسي بن مريم(ع).

هو عيسي بن مريم بنت عمران بن ماثان، ويصل نسب مريم إلي سليمان بن داود(ع)، وسنذكر بقية نسبها فى ترجمة حياتها.
كان(ع) يلقّب بألقاب عديدة منها: المسيح، وروح اللّه، وكلمة اللّه، والناصرىّ، ويكنّي بابن مريم، واسمه بالعبريّة يشوع أو يسوع.
أحد أنبياء أُولى العزم، وصاحب الديانة النصرانيّة أو المسيحيّة، وآخر الأنبياء والرسل من بنى إسرائيل إلي البشريّة.
كانت أُمّه مريم(س) منذ نعومة أظفارها تعيش فى جوّ من الطهارة والفضيلة، مجتهدة فى عبادة الله وطاعته، وكانت الملائكة تأتى إليها، وتخبرها بأنّ اللّه اصطفاها وطهّرها من الأدناس والأرجاس والخبائث.
ولمّا بلغت مبلغ النساء دخل عليها جبرئيل(ع) بأمر من اللّه علي صورة شابّ، فخافت منه واستعاذت من رؤيته، فطمأنها وقال: أنا جبرئيل، أرسلنى اللّه إليك لأهب لك غلاماً زكيّاً، فنفخ فى جيبها، فحملت بقدرة اللّه عزّوجلّ بعيسي(ع)، واختلف العلماء فى مدّة حملها به، فمنهم من قال: إنّ مدّة حملها كان ستّة أشهر، وقيل: سبعة أشهر، وقيل: ثمانية أشهر وقيل: ساعة واحدة، وقيل: كما حملته ولدته فى بيت لحم بالقرب من بيت المقدس بفلسطين، وقيل: ولدته فى دمشق.
وبعد أن وضعته أتت به إلي قومها فقابلوها بالازدراء، واتّهموها بإتيان الفاحشة، فدافع عيسي(ع) وهو رضيع فى المهد عن طهارة أُمّه وبراءتها من الفاحشة والفجور، وسيأتى تفصيل ذلك فى ترجمة حياة مريم(س) .
وبعد أن بلغ ثمانية أيّام ختنوه و سمّوه عيسي أو يسوع أو يشوع. لمّا كان هيرودس ملك اليهود قد أصدر أمراً بقتل الأطفال فى بيت لحم؛ خوفاً من طفل سينشأ ويقضى عليه وعلي مملكته، وللحفاظ علي عيسي (ع) من فتك الملك قام يوسف بن يعقوب النّجار، وهو من أقارب مريم(س) بنقلها ورضيعها من بيت لحم، وذهب بهما إلي مصر، وأسكنهما فى مدينة عين شمس.
ولم يزل عيسي(ع) وأُمّه فى عين شمس إلي أن هلك الملك، فعاد إلي فلسطين، وعمر عيسي يومئذ 7 سنوات، وقيل: 12 سنة.
قضي أيّام صباه فى أُورشليم، ولمّا كان اللّه عزّاسمه قد منحه العلم والمعرفة فى شؤون الدين والدنيا أخذ يجالس العلماء ويناقشهم ويحاجّهم.
وبعد أن قضي فترة من عمره فى أُورشليم انتقل مع أُمّه إلي مدينة الناصرة، وقضي بها أيّام شبابه.
ولمّا بلغ الثلاثين من عمره، ومنهم من قال: لمّا بلغ السابعة من عمره بعثه اللّه إلي بنى إسرائيل بشريعة خاصّة به؛ ليخلّصهم من الانحراف والتشتّت والظلم والفساد الذى ساد بينهم و ينهاهم عمّا قاموا به من تحريف شريعة موسي بن عمران(ع)، وتبديل كلام اللّه الذى جاء به فى التوراة حسب أهوائهم ومصالحهم الدنيويّة.
اختلف المؤرّخون فى المكان الذى بعث فيه للنبوّة، فمنهم من قال: فى الجليل، وآخرون قالوا: فى كفرنا حوم، وفريق قالوا: فى بيت المقدس، وكلّها فى فلسطين، وقيل: استلم الإنجيل من جبرئيل(ع) علي جبل الزيتون بفلسطين، ثمّ انتقل إلي أُورشليم و سكنها، واشتغل بها فى تبليغ رسالته.
وبعد الإعلان عن رسالته و نبوّته بادر جماعة إلي الإيمان به وتصديقه والتعلّم عليه، وكان فى مقدّمتهم الحواريّون الاثناعشر وهم: سمعان المعروف ببطرس الصيّاد، واندراوس أخو سمعان، ويعقوب بن زبدى، ويوحنّا بن زبدى، وفيلبس، وبرتوطاوس، وتوما، ومتّي العشّار، ويعقوب بن حلفى، ولباوس، وسمعان القانونى الغيور، ويهوذا الإسخريوطى، ويضيف بعضهم إليهم الحوارى برنابا.
صدّ عنه الكثيرون ونفروا منه، وكذّبوه واتّهموه بالسحر.
ولنشر دعوته و دينه بين صفوف اليهود قام بإرسال الحواريّين إلي القري والأرياف اليهوديّة للتبشير إلي دينه ورسالته.
منحه اللّه القدرة علي إنجاز أعمال يعجز غيره من الناس القيام بها، فكان يخلق من الطين كهيئة الطير، ثمّ ينفخ فيه فيكون طيراً بإذن اللّه، وكان يبرئ الأكمه والأبرص، ويحيي الموتى، ويخبر الناس بما يأكلون ويدّخرون فى بيوتهم.
كان(ع) يسيح فى الأرض، ليس له منزل ومأوى، وليس له قرار و لا موضع يُعرف به، وكان فى صلاته يستقبل صخرة بيت المقدس. أنزل اللّه عليه الإنجيل، وهو يتضمّن مجريات حياته و أعماله ومواعظه و معاجزه والخوارق التى أجراها اللّه تعالي علي يده، فكانت مسطّرة علي صورة قصص تحثّ الناس علي عبادة اللّه وحده، وإطاعة أوامره، والتجنّب عن نواهيه، وتشجيعهم علي التمسّك بالأخلاق الفاضلة، والابتعاد عن مساوئ الأخلاق؛ لإيصالهم إلي مراحل الكمال والسؤدد.
أنزل اللّه الإنجيل علي قلبه، فكان بدوره يلقيه علي تلاميذه وحواريّيه.
ولايغيب عن البال بأنّ الإنجيل لم يكتب ويدوّن فى زمانه، بل كتبه من بعده تلاميذه وتلاميذ تلاميذه ممّا حفظوه عنه، فبلغت الأناجيل التى كتبت أكثر من مائة، ومن أشهرها: إنجيل متّى، وإنجيل مرقس، وإنجيل يوحنّا، وإنجيل لوقا، وإنجيل برنابا، والكنيسة المسيحيّة تعترف بجميعها عدا إنجيل برنابا، ويقولون إنّه مخلوق وغير قانونىّ.
يقول المحقّقون: إنّ الأناجيل المذكورة والموجودة بأيدى المسيحيّين لم تكن لها أصالة وصحّة من حيث المحتوي والسند، بل تلاعبت بها الأهواء والأغراض و معطيات المراحل الزمنيّة التى مرّت بها.
وبعد أن لاقي الأمرين من أعدائه اليهود وغيرهم و شوا به، وت‏آمروا عليه، وشكوه إلي الوالى فأمر بإلقاء القبض عليه، وهنا تدخّلت عظمة البارئ و حكمته حيث أنقذه من جلاوزة الوالى، وجاءوا بأحد تلاميذه و كان يدعي يهوذا الإسخريوطى وكان يشبهه، وقدوشي بعيسي عند الوالى، فأخذوه وصلبوه ببيت لحم حتّي هلك، فنجا عيسي(ع) من شرور اليهود ومناوئيه، ورفعه اللّه عزّوجلّ بجسده و روحه حيّاً إلي السماء، وسيبقي علي قيد الحياة حتّي ظهور صاحب الأمر والزمان الحجّة بن الحسن(ع)، فيصبح من أنصار الحجّة(ع) وأتباعه.
وبعد مقتل الإسخريوطى شاع بين الناس بأنّ عيسي(ع) صلب فمات. وللمسيحيّين فيه عقائد وقصص وخرافات لم ينزل اللّه بها من سلطان، ولاذكرها معصوم، بل صوّرتها لهم أخيلتهم، فاتّهموه بتهم باطلة، وألصقوا به أُموراً وحوادث هو براء منها، ومن جملة ماقالوا فيه: هو اللّه، وابن اللّه، وروح القدس، وغيرها من النعوت والصفات والأباطيل بالنسبة إليه ولأُمّه(ع). رُفع السيّد المسيح(ع) إلي السماء سنة622 قبل الهجرة المحمّدية(ص)، وعمره يومئذ34سنة، وقيل: 33 سنة، وقيل 40 سنة.
والفترة الزمنيّة بينه وبين سيّدنا و نبيّنا محمّد (ص) كانت 600 سنة، وقيل: 500 سنة، وقيل: 560 سنة، وقيل: 540 سنة، وقيل: 620 سنة، وقيل غير ذلك.
وطيلة مدّة عمره الشريف لم يتزوّج قطّ.
وبعد أن رفعه اللّه إلي السماء سلّط اللّه علي اليهود ومناوئيه أحد ملوك الطوائف من ولد نبوخذ نصّر، فقتلهم وشتّتهم، فضربت عليهم الذلّة والمسكنة.
وصف الإمام أميرالمؤمنين(ع) عيسي(ع) بقوله: (كان يتوسّد الحجر، ويلبس الخشن، وكان أدامه الجوع، وسراجه بالليل القمر، وظلاله فى الشتاء مشارق الأرض ومغاربها، وفاكهته ريحانة ما أنبتت الأرض للبهائم، ولم تكن له زوجة تفتنه، ولا ولد يحزنه، ولا مال يتلفه، ولاطمع يذلّه، ودابّته رجلاه، وخادمه يداه).


القرآن العزيز و عيسي بن مريم(ع).
وآتيْنا عيسي ابنَ مريمَ البيّنات وأيَّدْناهُ برُوحِ القُدُسِ... البقرة 87.
وما أُوتِي مُوسي وعِيسى... البقرة 136.
وآتيْنا عيسيابنَ مرَيمَ البيِّناتِ وأيَّدْناهُ برُوحِ القُدُس... البقرة 253.
إنّ اللّه يُبَشِّركَ بِكلمةٍ مِنْهُ اسمُهُ المسيحُ عيسي ابنُ مريمَ وَجِيهاً فِي الدُّنيا والآخرةِ ومِنَ المقرَّبينَ آل عمران 45.
فلمّا أحسَّ عيسي مِنْهُمُ الكفرَ قالَ مَنْ أنصارِي إلي اللّهِ... آل عمران 52.
واتَّبعنا الرَّسول... آل عمران 53.
إذ قالَ اللّه يا عِيسي إنّي مُتوفِّيكَ ورافِعُكَ إلىَّ ومُطهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كفروا... آل عمران 55.
إنّ مثل عيسي عندَ اللّهِ كمثل آدمَ... آل عمران 59.
وما أُوتِىَ موسي وعِيسي وَالنَّبيُّونَ مِنْ ربِّهِمْ... آل عمران 84.
وقولِهِمْ إنّا قتلْنَا المسيحَ عيسي بنَ مريمَ رَسُولَ اللّهِ وماقَتَلُوهُ وما صَلبُوهُ ولكنْ شُبِّهَ لَهُمْ وإنّ الَّذينَ اختلَفُوا فيهِ لَفِي شكٍّ منهُ ما لهم بِه من علمٍ إى اتّباعَ الظَّنِ وما قتلُوه يقيناًّ النساء 157.
وأوحيْنا إلي إبراهيمَ وإسماعيل وإسحاقَ ويعقوب والأسباطِ وعيسي وأيُّوبَ... النساء 163.
إنّما المسيحُ عِيسي ابنُ مريمَ رسُولُ اللّهِ وكلمتُهُ... لنساء 171.
ًّلنْ يستنكِفَ المسيحُ أن يكونَ عبداً للّهِ... النساء 172.
لقدْ كفرَ الَّذِينَ قالُوا إنّ اللّه هُو المسيحُ ابنُ مريمَ... المائدة 17.
إنْ أرادَ أَن يُهلِكَ المسيحَ ابنَ مريمَ واُمَّهُ... المائدة 17.
وقفَّينا علي آثارهم بعيسي ابن مريمَ... المائدة 46.
لقد كفرَ الّذينَ قالُوا إنَّ اللّهَ هُوَ المسيحُ ابنُ مريمَ... مسيحُ يا بَني إسرائيل اعبُدُوا اللّهَ ... المائدة 72.
ما المسيحُ ابنُ مريمَ إى رسول قدْ خلتْ من قبلِهِ الرُّسلُ وأمُّهُ صدِّيقة كانا يأكلانِ الطَّعام...ّ المائدة 75.
لُعِنَ الّذينَ كفرُوا من بَني إسرائيلَ علي لسانِ داودَ وعيسي ابنِ مريمَ... المائدة 78.
إذ قال اللّه يا عيسي بنَ مريمَ اذكُرْ نعمتِي عليكَ وعلي والدتِكَ إذْ أيّدتُكَ برُوحِ القُدسِ تكلِّمُ النَّاسَ فِي المهدِ وكهلاً وإذْ علّمتُكَ الكتابَ والحكمةَ والتوراةَ والإنجيلَ وإذْ تخلقُ منَ الطِّينِ كهيئةِ الطير بإذنِي فتنفخُ فيها فتكونُ طيراً بإذني وتُبرئُ الأكمهَ والأبرصَ بإذنِي وإذْ تُخرِجُ الموتي بإذنِي وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذْ جئتَهُمْ بالبيِّناتِ فقالَ الّذين كفرُوا منهمْ إن هذا إى سحر مبينّ المائدة 110.
وإذا أوحيتُ إلي الحواريّين أن آمنُوا بِي وبرسُولى... المائدة 111.
إذ قالَ الحواريُّونَ يا عيسي بنَ مريمَ هلْ يستطيعُ ربَّكَ أن ينزِّل عَلينا مائدةً منَ السَّماءِ قالَ اتَّقُوا اللّهَ إن كُنتم مؤْمِنين المائدة 112.
قال عِيسي ابنُ مريمَ اللّهمُ ربَّنا أنزِلْ عَلينا مائدة مِنَ السَّماءِ... المائدة 114.
وإذ قالَ اللّهُ يا عيسي ابنَ مريمَ ءأنت قلتَ للنَّاسِ اتخذُونِي وأُمِّي إلهينِ من دونِ اللّهِ قالَ سبحانَكَ مايكونُ لِي أن أقولَ ماليسَ لِي بحقٍ‏ّ إن كنتُ قلتُهُ فقَدْ عَلمتَهُ تعلمُ ما فِي نفسِي ولا أعلمُ ما فِي نفسِكَ... المائدة 116.
وزكرِيّا ويحيي وعِيسي وإلياس كلّ مِنَ الصَّالِحينَ. الأنعام 85.
وقالت النَّصاري المسيحُ ابنُ اللّهِ... التوبة 30.
اتّخذُوا أحبارَهم ورهبانَهم أرباباً من دونِ اللّهِ والمسيحَ ابن مريمَ... التوبة 31.
فناداها من تحتِها ألا تحزنِي قد جعلَ رَبُّكِ تحتَكِ سَرِيّاً مريم 24.
فأشارتْ إليهِ قالُوا كيفَ نُكَلِّمُ من كانَ فِي المهدِ صبيّاً مريم 29.
قالَ إنِّي عبدُ اللّهِ آتانِي الكتابَ وجعلني نبيّاً مريم 30.
وجعلِني مُباركاً أينَ ما كنتُ وأوصانى بالصَّلوةِ والزَّكوةِ مادمتُ حيّاً مريم 31.
وبرّاً بوالدتِي ولمْ يجعلْنِي جبّاراً شقيّاً مريم‏32.
والسَّلامُ علىَّ يومَ وُلِدتُ ويومَ أمُوتُ ويومَ أبعَثُ حيّاً مريم 33.
ذلك عيسي ابنُ مريمَ قولَ الحقِ‏ّ الّذِي فيه يمترُونَ مريم 34.
فنفخْنا فِيها من روحِنا وجعلْنَاها وابنَها آيةً للعالَمِينَ الأنبياء 91.
وإذ أخذْنا مِنَ النَّبيِّينَ ميثاقَهُمْ ومنكَ ومن نُوحٍ وإبراهيمَ و مُوسي وعيسي ابن مريمَ... الأحزاب 7.
وما وصَّينا بِه إبراهيمَ ومُوسي و عيسى... الشوري 13.
ولمّا ضُرِبَ ابنُ مريمَ مثلاً إذا قومُكَ منهُ يصدُّونَ الزخرف 57.
ولمّا جاءَ عيسي بالبيّناتِ قالَ قدْ جئتكُم بالحكمةِ ولأُبَيّنَ لكمْ بعضَ الّذِى تختلفونَ فيهِ فاتَّقُوا اللّهَ وأطيعُونِ الزخرف 63.
وقفَّينا بِعيسي ابن مريمَ وآتيناهُ الإنجيلَ... الحديد 27.
وإذ قالَ عِيسي ابنُ مريمَ يا بني إسرائيلَ إنّي رسولُ اللّهِ إليكُمْ مصدِّقاً لما بينَ يدىَّ مِنَ التّوراةِ ومبشّراً برسُولٍ يأتِي منْ بعدِي اسمُهُ أحمدُ فلمّا جاءَهم بالبيّناتِ قالُوا هذا سحر مُبينّ الصفّ 6.
كونوا أنصارَ اللّهِ كَما قالَ عِيسي ابنُ مريمَ للحواريّينَ من أنصارِي إلي اللّه قالَ الحواريُّونَ نحنُ أنصارُ اللّهِ.... الصف 14.(6).


عيينة بن حصن.

هو أبومالك، وقيل: أبوعبداللّه عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر بن عمرو بن جويّة ابن لوذان بن ثعلبة الغطفانىّ، الفزارىّ، اسمه الحقيقىّ حذيفة، لُقّب بعيينة فغلب علي اسمه.
صحابىّ من المؤلّفة قلوبهم، وأحد المنافقين المعروفين، ومن الجفاة المشهورين.
كان فى الجاهليّة سيّد بنى فزارة وفارسهم، وكان من الجرّارين، يقود عشرة آلاف.
أسلم قبل فتح مكّة، وقيل: بعد فتحها، و قيل: شهد فتحها وهو مسلم، وشهد واقعتى حنين والطائف مع المسلمين.
وقبل أن يسلم قاد غطفان فى غزوة الخندق علي المسلمين، فجاء أبوسفيان بجمع قريش، وعامر بن الطفيل بجمع هوازن، والمترجم له بجمع غطفان، فلعن النبىّ (ص) القادة والأتباع، وقال (ص): (أمّا الأتباع فلاتصيب اللعنة مؤمناً، وأمّا القادة فليس فيهم مؤمن ولانجيب ولاناج) وكان النبىّ (ص) يسمّيه: (الأحمق المطاع).
وبعده وفاة النبىّ (ص) ارتدّ وتبع طليحة الأسدىّ وقاتل معه، وكان يقول: نبىّ من أسد و غطفان أحبّ إلينا من نبىّ من قريش، وقدمات محمّد (ص) وطليحة حىّ، ولم يزل يقاتل حتّي ألقوا القبض عليه وأسروه، فحملوه إلي أبى بكربن أبى قحافة، فكان صبيان المدينة يقولون له وهو أسير: يا عدوّ اللّه! أكفرت بعد إيمانك فيقول: ما آمنت باللّه طرفة عين. وبعد أن أدخلوه علي أبى بكر أسلم فأطلق سراحه، ولم يزل بعد أبى بكر حتّي فقد بصره وعمى.
وفى أيّام حكومة عمر بن الخطّاب طلب من ابن أخيه الحرّ بن قيس أن يدخله علي عمر، فقال الحرّ: أنا أخاف اَن تتكلّم بكلام لاينبغى، فقال عيينة: لا أفعل، فأدخله علي عمر، فقال عيينة: ياابن الخطّاب! واللّه ما تقسم بالعدل ولاتعطى الجزل، فغضب عمر غضباً شديداً حتّي همّ أن يوقع به.
أدرك حكومة عثمان بن عفّان، وتوفّى فى أواخر حكومته.


القرآن المجيد وعيينة بن حصن.
ولكثرة نفاقه نزلت فيه الآية 91 من سورة النساء: ستجدُونَ آخرينَ يُريدُونَ أن يأمنُوكم ويأْمنُوا قومَهُمْ كلّ ما رُدُّوا إلي الفتنةِ أُركسُوا فِيها....
جاء مع الأقرع بن حابس إلي النبىّ(ص)، وطلبوا منه أن يطرد المستضعفين من المؤمنين من مجلسه، أمثال: عمّار بن ياسر و بلال الحبشىّ والمقداد الكندىّ، وقالوا: إنّا من أشراف قومنا، وإنّا نكره أن يرونا معهم، فاطردهم إذا جالسناك، فنزلت الآية 52 من سورة الأنعام: ولا تطرُدِ الّذِينَ يدعُونَ ربَّهُم بالغداةِ والعشىِّ يُريدُونَ وجهَهُ....
ونزلت فيه وفى أعوانه الآية 101 من سورة التوبة: وممّن حولَكُم منَ الأعرابِ منافِقُونَ....
فى أحد الأيام دخل علي النبىّ (ص) وعنده سلمان الفارسىّ وعليه كساء من صوف كان قد عرق فيه، فتأذّي عيينة من رائحة عرق سلمان، فقال للنبىّ (ص): إذا نحن دخلنا عليك فأخرج هذا واصرفه من عندك، فاذا نحن خرجنا فأدخل من شئت، فأنزل اللّه سبحانه فيه الآية 28 من سورة الكهف: ولا تُطِعْ من أغفلْنا قَلبَهُ عن ذكرِنا واتَّبعَ هواهُ وكانَ أمرُه فُرُطاً.
وفد هو وجماعة علي النبىّ (ص) فى المدينة، فدخلوا المسجد ونادوا النبىّ (ص) من وراء حجراته: أن اخرج إلينا يا محمّد(ص)، فآذي النبىّ (ص) ذلك وخرج إليهم، فطلبوا منه المفاخرة، وبعد نقاش طويل أسلموا، فنزلت فيهم الآية 4 من سورة الحجرات: إنّ الّذينَ ينادُونَكَ من وراءِ الحُجُرات أكثرُهُمْ لايعقِلُونَ.(7).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
DRAGON
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 82
0
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حرف العين.(7)   الأحد أبريل 27, 2008 1:59 pm

الف شكرا لك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرف العين.(7)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء ميت مسعود :: القسم الإسلامى :: المنتدى الإسلامى العام :: قسم علوم القرآن-
انتقل الى: