منتدى ابناء ميت مسعود

:: أهلاً و سهلاً بكـ فيـ المنتدى
نورتنا بتواجدكـ
و عسى تكتملـ الصورة و ينالـ أعجابكـ أكثر
فتسجيلكـ لدينا يعنيـ أنـ المنتدى نالـ أستحسانكـ
نتمنى أنـ تجد لدينا ما يروقـ لكـ
و أنـ تفيد و تستفيد معنا ::
أهلاً و سهلاً بكـ ..


 
البوابة*الرئيسيةبحـثالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلالأعضاءس .و .جدخول

شاطر | 
 

 حرف السين.(2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: حرف السين.(2)   الخميس أبريل 10, 2008 2:04 am

سلمان الفارسىّ.

هو أبوعبداللّه وأبو البيّنات وأبو المرشد سلمان بن بوذخشان بن مورسلان بن بهبوذان بن فيروز بن سهرك الإصبهانىّ، الرامهرمزى، وقيل: الشيرازىّ، وقيل: الجنديسابورىّ.
كان قبل أن يسلم يُدعي مابه، وقيل: روز به، وقيل: ماهويه، وبعد أن تشرّف بدين الإسلام وأسلم سمّاه رسول اللّه سلمان.
هو من خِيرة أصحاب النبىّ وذوى القرب منه، وكان راسخ الإيمان، عالماً فاضلاً، زاهداً، تقيّاً، ومن الموالين المخلصين للإمام أميرالمؤمنين(ع) وأهل بيت النبوّة، وأوّل الأركان الأربعة.
كان فارسىّ الأصل من مدينة رامهرمز، وقيل: من جى بإصبهان، وقيل: من مدينة جنديسابور، وقيل: من شيراز، وقيل: كان أبوه من دهاقين جى.
وُلِد برامهرمز، ونشأ بها فى عائلة ومحيط يُدينون بالمجوسيّة، ويعبدون النيران.
فى أحد الأيّام مرّ بكنيسة للنصارى، فرآهم يُقيمون شعائرهم الدينيّة فأعجبته، فصمّم علي الهروب من أبيه وأُسرته وبلده، فانتقل إلي بلاد الشام ودخل إحدي كنائسها، فأقام بها يخدم أُسقفها، وبعد مدّة انتقل إلي الموصل، وأصبح بها خادماً لكنيستها وكاهنها، وبعد مدّة من إقامته فى الموصل انتقل إلي مدينة عموريّة ببلاد الروم، وبها قام بخدمة كنيستها والراهب فيها، ولما حضرت الراهب الوفاة قال له: إنّ نبيّاً سيُبعث علي دين إبراهيم الخليل(ع)، ويتواجد بأرض ذات نخل، وله آيات وعلامات، منها: خاتم النبوة بين منكبيه، ويأكل الهدية ولا يأكل الصدقة، فأوصاه الراهب أن يلحق به ويؤمن برسالته.
فلما تُوفّى الراهب انتقل سلمان(ره) إلي وادى القري من أعمال المدينة المنوّرة الملى‏ء بالنخيل، فَعَلِم بأنّه البلد الذى أشار إليه الراهب، ثم انتقل إلي المدينة المنوّرة، فلم يلبث بها طويلاً حتي سمع ببعثة النبى محمد(ص)، فقَدِم عليه وهو بقباء، فقدّم شيئاً من الأكل إلي النبىّ وقال: بلغنى أنّك رجل صالح ومعك رجال ذوحاجة، فأردت أن أتصدّق بهذا الطعام عليكم، فكفّ النبى يده، وقال(ره) لأصحابه: كُلوا، فتيقّن من شخصية النبىّ الذى أشار إليه الراهب حيث امتنع عن أكل الصدقة.
ولمّا انتقل النبىّ من مكّة إلي المدينة قَدِم عليه وقدّم له طعاماً بعنوان الهديّة، فمدّ النبى يده وأكل.
وفى أحد الأيام تبع النبى وهو يُشيّع جنازة إلي بقيع الغرقد بالمدينة ومعه أصحابه، فأخذ يُراقب ظهر النبى عسي أن يري الخاتم بين منكبيه، فعَلِم النبى بنيّةِ سلمان(ره)، فألقي رداءه فرأي سلمان(ره) خاتم النبوّة.
وبعد أن تأكّدت لديه الصفات والعلامات الفارقة للنبىّ(ص)، والتى أخبره بها الراهب، فوقع علي النبىّ وهو يقبّله ويبكى، فأجلسه النبىّ بين يديه، فأخذ سلمان(ره) يحدِّث النبىّ عن مراحل حياته فى بلده وفى خارجه حتّي تشرّف بلُقياه.
فأسلم علي يد النبى فى المدينة، وقيل: فى مكّة، وحَسُن إسلامه، وصار من حوارى النبىّ وخُلَّص أصحابه، وبدّل اسمه النبىّ(ص)، وسمّاه سلمان المحمدىّ.
يُقال: إنّه كان من بقايا أوصياء عيسي بن مريم(ع)، وقيل: إنّه لقى بعض حوارىّ عيسي(ع).
شهد مع النبىّ واقعة الخندق وما بعدها من المشاهد، وأشار علي النبىّ بحفر خندق فى واقعة الخندق، وبعمل منجنيق فى حصار الطائف.
آخي النبى بينه وبين أبى الدرداء.
روي عن النبى جملة من الأحاديث المعتبرة، وروي عنه جمهور من الصحابة والتابعين.
كان من جملة الأربعة الذين تلقّبوا بالشيعىّ علي عهد رسول اللّه(ص)، وهم: أبوذر الغفارى، وسلمان المترجمُ له والمقداد بن الأسود، وعمّار بن ياسر.
بعد وفاة النبىّ امتنع عن مبايعة أبى بكر، وكان من النفر القليل الذين حضروا مراسم تشييع جنازة فاطمة الزهراء(س) والصلاة عليها ودفنها.
يقال عنه بأنّه كان عارفاً باسم اللّه الأعظم، وكانت له أيادٍ بيضاء فى مجالات الحكمة والموعظة، وكان عارفاً بكُتب الفُرس والروم واليهود ومُلمّاً بها.
كان عطاؤه خمسة آلاف، فإذا خرج عطاؤه فرّقه وأكل من كسب يده، وكان يسفّ الخوص.
قال رسول اللّه ْ: إنّ اللّه أوحي إلىّ أن أُحبّ أربعة: علياً(ع)، وأباذر، وسلمان، والمقداد.
سُئل الإمام أميرالمؤمنين(ع) عنه، فقال: ما أقول فى رجل خُلق من طينتنا، وروحه مقرونة بروحِنا، خصّه اللّه تبارك وتعالي من العلوم بأوّلها وآخرها وظاهرها وباطنها وسرّها وعلانيّتها، ولقد حَضَرْتُ رسول اللّه‏وسلمان بين يديه، فدخل أعرابىّ فنحّاه عن مكانه وجلس فيه، فغضب النبىّ حتي درّ العرق بين عينيه وأحمرّت عيناه، ثم قال ْ: (ياأعرابى! أتُنحِّى رجلاً يُحبّه اللّه تبارك وتعالي فى السماء ويحبّه رسولُه فى الأرض! يا أعرابى! أتنحّى رجلاً ما حضرنى جبريل(ع) إى أمرنى عن ربىّ عزوجل أن أُقرِئه السلام يا أعرابى! إنّ سلمان(ره) منّى؛ مَن جفاهُ فقد جفانى؛ ومَن آذاه فقد آذانى؛ ومَن باعده فقد باعدنى؛ ومن قرّبه فقد قرّبنى.
ياأعرابى! لا تغلظنّ فى سلمان(ره)، فإن اللّه تبارك وتعالي قد أمرنى أن أُطلعه علي علم المنايا والبلايا والأنساب وفصل الخطاب.
فقال الأعرابى: يارسول اللّه! ماظننت أن يبلغ من فعل سلمان(ره) ما ذكرت، أليس كان مجوسيّاً ثم أسلم.
فقال رسول اللّه ْ: يا أعرابى! أُخاطبك عن ربّى وتقاولنى إنّ سلمان(ره) ما كان مجوسيّاً، ولكنه كان مُظهراً للشرك مُضمِراً للإيمان، ثم تلي النبىّ له الآية 65 من سورة النساء، والآية السابقة من سورة الحشر، ثم قال ْ: يا أعرابى! خذ ما أتيتك وكن من الشاكرين ولا تجحد فتكون من المعذّبين، وسلّم لرسول اللّه قوله تكن من الآمنين).
وقال الإمام أمير المؤمنين(ع) فى حقّه: (عَلِم العِلمَ الأول والعِلمَ الآخِر، وهو بحر لا ينزف، وهو منّا أهل البيت ه).
وقال الإمام الصادق(ع): (سلمان الفارسى افضل من لُقمان الحكيم الذى ذكره اللّه سبحانه فى القرآن).
ورُوى عن أنس بن مالك أنّه قال: سمعت رسول اللّه يقول: (إنّ الجنّة لتشتاق إلي ثلاثة: علىّ(ع) وعمّار وسلمان).
كان من أوائل الذين صَنّفوا فى الآثار، فصنّف كتاب (حديث الجاثليق الرومىّ).
عَمَّر طويلا، ويقال بأنه عاش 350 سنة، وقيل: 250 سنة، حتّي تُوفى بالمدائن سنة35ه، وقيل: سنة32ه، وقيل: سنة36ه، وقيل: سنة34ه، وتولّي الإمام أميرالمؤمنين(ع) غسله وتكفينه ودفنه، وقبره فى المدائن يُزار.
كان له من الولد عبداللّه ومحمد وثلاث بنات.


القرآن الكريم وسلمان الفارسى(ره).
شملته الآية 13 من سورة البقرة: وإذا قيلَ لَهم آمنوا كما آمن الناسُ...
والآية62 من نفس السورة: إنَّ الذين آمنوا والذين هادوا والنصاري والصابئين مَن آمَنَ باللّه واليوم الآخر وعَمِل صالحاً فلَهُم أجرُهم عند ربّهم ولا خوف عليهم ولا هُم يحزنون.
والآية69 من سورة النساء: ومَن يُطِعِ اللّه والرسول فأُولئك مع الذين أنعم اللّه عليهم...
والآية100 من سورة التوبة: والسابقون الأوّلون من المهاجرين والأنصار والذين اتّبعوهم بإحسان رَضىَ اللّهُ عنهم ورضوا عنه...
ونزلت فيه الآية45 من سورة الحجر: إنّ المتّقين فى جنّاتٍ وعيون.
وشملته الآية47 من نفس السورة: ونزعنا ما فى صُدورهم من غِلّ إخواناً علي سُرُرٍ متقابلين.
قال المشركون والمعاندون: إن سلمان (ره) يُعلّم النبى(ص)، فنزلت الآية103 من سورة النحل: ولقد نَعلَمُ أنّهم يقولونَ إنّما يُعلِّمُه بشر لِسانُ الذي يُلحِدُون إليه أعجمىّ وهذا لسان عربىّ مُبين.
وشملته الآية28 من سورة الكهف: واصبِر نفسَك مع الذين يدعون ربَّهم بالغَدوةِ والعَشىّ يُريدون وجهه...
و الآية23 من سورة الحجّ: إنّ اللّه يُدخلُ الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنّات تجري من تحتها الأنهار...
والآية35 من نفس السورة: الذين إذا ذُكر اللّهُ وجِلَت قلوبهم والصابرين علي ما أصابهم والمقيمي الصلاة وممّا رزقناهم يُنفِقون.
والآية109 من سورة المؤمنون: إنّه كان فَريق من عبادي يقولون ربّنا آمَنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خيرُ الراحمين.
وبعد أن أسلم شملته الآيات‏52 و53 و54 و55 من سورة القصص.
ونزلت فيه الآية 9 من سورة الزمر:أمَّن هُو قانت آناء الّيل ساجداً وقائماً...
وشملته الآية17من نفس السورة: والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلي اللّه...
والآية18 من نفس السورة: الذين يستمعون القول فيتّبعون أحسنهُ...
والآية 2 من سورة محمد: والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نُزّل علي محمّد...(1) .


سليمان بن داود(ع).

هو سليمان، وفى التوراة: سلومون بن يسّى، وقيل: إيشا بن عوبيد، وقيل: عويد بن عامر، من سُلالة إسحاق بن إبراهيم الخليل(ع)، وذُكِر بقيّة نَسَبه فى ترجمة أبيه داود(ع)، وأُمّه بتشبع.
أعظم أنبياء وملوك بنى إسرائيل، وكان عالماً، عادلاً، رؤوفاً، حكيماً، حسن السياسة والتدبير، جواداً، كريماً.
وُلد قبل ميلاد المسيح بحوالى 1033 سنة، وتولّي النبوّة والملك والحكم بعد وفاة والده، وعمره يومئذ13 سنة، وقيل: بعُث وعمره 40 سنة.
كان يستوطن تدمر بأرض الشام، وكان عمله حياكة السلال.
بعد أن أهلك اللّه أخويه: أبشالوم وأدونيا، وقيل: أدوينا، وكانا يخاصمانه علي الملك والحكم، استقرّت له الأُمور وشاع الخير والسلام فى أرجاء مملكته، وأذعنت له ملوك الأرض، ودخلوا فى دينه.
كانت مملكته تمتدّ ما بين بلاد الشام إلي إصطخر، ووصلت أساطيله التجارية إلي الهند واليمن.
فى السنة الرابعة من تسلّمه زمام النبوّة والملك أقدم علي بناء مدينة بيت المقدس واستغرق بناؤها أحدعشر عاماً، وقيل: أكمل ما بدأ بناءه أبوه داود(ع)، ثم بني المسجد الأقصي فيها.
كان مُحبّاً للبناء والعمران، فأنشأ المدن والأسوار والقصور والعمارات والهياكل فى فلسطين واليمن وسائر أنحاء مملكته، منها: بيت الرب، وبيت الملك، وجازر، وحاصور، وبيت حورون العلى، ومجدو، وبعلة، وسور بيت المقدس وغيرها، ومن أشهر الهياكل التى أقامها: الهيكل الضخم الذى بناه فى فلسطين، وعُرف بهيكل سليمان، وجعل فى داخله تابوت السكينة، وبعد أن وضع التابوت فى الهيكل وقف أمامه وجموع الإسرائيليين من حوله، فأخذ يدعو اللّه ويسبّحه ويقدّسه، ويذكر مِننَ البارى ورحمته وفضله علي قومه، وطلب منهم أن يرسّخوا إيمانهم باللّه، وبدينه ودين آبائه.
وبعد أن كمل بناء بيت المقدس أقام عيداً ومهرجاناً لبنى إسرائيل، وقرّب الذبائح وعمل الولائم؛ ابتهاجاً لإتمام بناء المدينة.
منحه اللّه كرامات ومعاجز كثيرة، منها:.
الذكاء المفرط، والإصابة فى الحكم، ومعرفة منطق الطيور علي اختلاف أصنافها، وأعلي مراتب الحكمة، وتسخير الرياح والسحاب، فكان يتصرّف بها ما يشاء، ويتحكم فى توجيهها وسرعتها كما ينبغى له، وأوجد اللّه له مرآة كان يستطيع رؤية كل ما يريد من خلالها، وجعل اللّه سبحانه وتعالي إدارة مُلكه فى خاتمه، فكان إذا لبسه حضرته الجنّ والإنس والشياطين والطيور والوحوش، وصاروا تحت أمره، فكان يجلس علي كرسيّه، فتأتيه الرياح وتحمله والكرسى وجميع ما عليه من الجنّ والانس والشياطين والدواب والطيور والخيل وغيرها فى الهواء إلي المكان الذى يريده، فكان ينطلق من القُدس فى الصباح، ويتجوّل فى الهواء، فيمرّ بإصطخر، ويقضى ليلته فى خراسان، ثم يعود إلي القُدس.
ومن نعم اللّه عليه: انصهار وسيلان النحاس والحديد بين يديه؛ لكى يستخدمه فى الصناعات وتقوية البنايات والعمارات الضخمة والتماثيل وصنع القدور والجفان الفخمة.
وسخّر له الإنس والجنّ، فكانوا تحت أمره وطاعته.
فى أحد الأيّام قام بتفقّد الطيور فلم يجد الهدهد بينهم، فلمّا حضر الهدهد سأله عن سبب غيبته، فأخبره بأنّه مرّ أثناء طيرانه علي قوم سبإ ببلاد اليمن، وأخبره بأنّهم من الصابئة ويعبدون الشمس من دون اللّه سبحانه، ولهم مَلِكة عظيمة يطيعونها تُدعي بلقيس بنت شراحيل، ولها عرش فخم مُزيّن بأنواع الجواهر والأحجار الكريمة. فلمّا سمع سليمان(ع) كلام الهدهد زوّده بكتاب ليوصله إلي بلقيس، وفيه: ًّإنّه من سليمانَ وإنّه بسم اللّه الرحمن الرحيم أى تعلُوا عَلَىّ واتوني مسلمينّ.
فأخذ الهدهد الرسالة إلي اليمن ودخل بلاط بلقيس وألقاها علي سريرها، فلما قرأته ووقفت علي تهديد سليمان(ع) لها ولدولتها قرّرت القدوم عليه، فجاءت إلي بيت المقدس حاملة معها الهدايا العظيمة له، ولمّا عَلِم سليمان(ع) بمقدمها بني لها صرحاً عظيماً وأحضرَ بقدرة اللّه عرشها من اليمن ووضعه فى الصرح الشامخ الذى أعدّه لاستقبالها.
فلما دخلت بيت المقدس ورأت عرشها العظيم قد جى‏ء به من اليمن ووُضع فى صرح الاستقبال اهتدت وتيقّنت بنبوّته وعِظَم شأنه، فأسلمت علي يديه وآمنت باللّه وبرسالته، وتركت عبادة الصابئة.
يقال: إن سليمان(ع) تزوّجها فأنجبت منه، وأقرّها علي ملكها فى اليمن، وكان يتردّد عليها ويزورها فى كل شهر مرّة، ويُقيم عندها ثلاثة أيّام ثم يعود إلي القدس، وأمر ببناء ثلاثة قصور لها فى اليمن، وسمّاها: غمدان، وسالحين، وبيتون.
ويقال: إنّه تزوّج بالإضافة إليها ألف امرأة أُخرى، ومن بينهنّ ابنة فرعون مصر، وابنة ملك الشام.
استخدم عدداً من الوزراء والمستشارين، منهم: زابود بن ناتان، وقادة، مثل: بنايا ابن بويادع، ووكلاء وخزنة كأبيشار وأدونيرام، وكان له اثنا عشر وكيلاً علي نفقاته ومنحه.
حجّ إلي بيت اللّه الحرام، وكسا الكعبة الشريفة ثوباً، فكان أوّل من كساها.
يقال: إنّه اخترع الحروف العربية والسريانية، وتُنسب إليه مؤلّفات فى الحكمة وعلم الحيوان والطيور والنباتات، ويُنسب إليه سِفر الحكمة.
قام برحلات عديدة، منها: رحلته من بلاد الشام إلي العراق فمرو، ثُمّ بلخ، ومنها توغل فى بلاد الترك، ودخل الصين، وأتي إلي مدينة قندهار، ثم جاء إلي كسكر فى العراق، ومنها عاد إلي الشام.
غزا بلاد المغرب، ودخل الأندلس، وبني بها مدينة من نحاس، وأودع فيها بعض خزائنه.
يقال: إنّ العالِم المعروف (فيثاغورس) كان من جُملة تلاميذه. ولم يزل يرقي سلالم العظمة الدينيّة والدنيويّة حتي جاء أجله، فبينما هو يصلّى قائماً متكئاً علي عصاه فى محرابه ببيت المقدس اذ تُوفّى وفارقت روحه الدنيا، ولم يعلم بوفاته أحد من الإنس والجان، فبقى مُتّكئاً علي عصاه وهو ميّت مدّة طويلة، والناس يتخيّلون أنّه حى، حتي جاءت الأرضَةُ وأكلت العصا فسقط علي الأرض، فعند ذاك عَلِموا بوفاته، فدفنوه إلي جانب والده داود(ع) فى قُبّة الصخرة ببيت المقدس، وقيل: قبره بالقرب من بحيرة طبرية.
تُوفّى وله من العمر53 سنة، وقيل: 52 سنة، وقيل غير ذلك، وكانت وفاته قبل ميلاد المسيح بحوالى 629 سنة، وقيل: حدود سنة932 قبل الميلاد.
أوصي بوصاياه إلي آصف بن برخيا، ومَلكَ من بعده ابنه رحبعام.


القرآن العظيم وسليمان بن داود(ع).
واتّبعوا ما تتلوا الشياطينُ علي مُلكِ سُليمان وما كفرَ سُليمانُ ولكنّ الشياطين كفروا... البقرة 102.
وأيوبَ ويُونُسَ وهارون وسليمان... النساء 163.
ونوحاً هَدَينا من قبلُ ومن ذّرِّيَّتِه داودَ وسليمانَ... الأنعام 84.
وداودَ وسُليمان إذ يحكمان فى الحرث... الأنبياء 78.
فَفَهّمناها سُليمان... الأنبياء 79.
ولِسليمانَ الريح عاصفةً... الأنبياء.
ولقد آتينا داودَ وسُليمانَ عِلماً... النمل 15.
ووَرِثَ سُليمانُ داودَ... النمل 16.
وَحُشِرَ لسليمانَ جنودُه من الجنِّ والإنسِ... النمل 17.
يا أيُّها النملُ ادخلوا مساكِنَكُم لا يحطمنّكُم سُليمان... النمل 18.
و قال ربِّ أوزِعني أن أشكُرَ نِعمتك... النمل 19.
إنّهُ من سُليمان وإنّه بسم اللّه... النمل 30.
فلمّا جاء سليمان... النمل 36.
وأسلمتُ مع سليمان لله... النمل 44.
ولِسليمانَ الريحَ غُدوُّها شهر... سبأ 12.
يعملونَ لهُ ما يشاءُ من محاريب وتماثيل... سبأ 13.
فلمّا قضينا عليه الموتَ مادلّهم علي موته... سبأ 14.
ووهَبنا لداودَ سليمانَ... ص 30.
إذ عُرِض عليه العَشىِّ الصافناتُ الجيادُ ص 31.
فقال إنّى أحببت حُبَّ الخير... ص 32.
رُدُّوها علىَّ فطَفِق مَسحاً... ص 33.
ولقد فتنّا سليمان... ص 34.
قال ربِّ اغفر لي وهَب لي مُلكاً... ص 35.
فسخّرنا له الريح تجري بأمره رُخاءً حيثُ أصاب ص 36.(2) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حرف السين.(2)   الخميس أبريل 10, 2008 2:05 am

سماك بن خرشة (أبو دجانة).

هو أبو دجانة سماك بن خرشة، وقيل: ابن أوس بن خرشة بن لوذان بن عبدود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج بن ساعدة الأنصارى، البياضى، الخزرجى، الساعدى، المشهور بأبى دجانة.
من فضلاء أصحاب رسول اللّه(ص)، وأحد المحاربين الشجعان والذابين عن الإسلام والنبىّ ْ.
شهد مع النبى بدراً وأُحداً وما بعدها من المشاهد، وكانت له مقامات محمودة فى مغازى النبى ْ.
آخي النبى بينه وبين عُتبة بن غزوان.
كان يُعرف بين أقرانِه بذى المشهرة، والمشهرة اسم لدرعه الذى كان يلبسه فى الحروب، وعُرف كذلك بذى السيفين؛ لمحاربته يوم واقعة أُحد بسيفه وسيف النبى(ص)، فلما أعطاه النبى سيفه ليُقاتل به ارتجز وقال:.

أنا الذى عاهدنى خليلى
بالشعب ذى السفح لدي النخيل.
أى اكون آخر الأُفول
أضرب بسيف اللّه والرسول.
بعد وفاة النبى حضر واقعة اليمامة، وأبلي فيها بلاء حسناً، واشترك فى قتل مسيلمة الكذاب.
يُقال: إنّه استشهد فى واقعة اليمامة سنة11ه؛ وقيل: سنة12ه. يُنسب إليه حرز لدفع الجنّ والسحر، يُعرف بحرز أبى دجانة.


القرآن المجيد وأبو دجانة.
قال بعض المسلمين وهو منهم: لو كُنّا نعلم أىّ الأعمال هى عند اللّه أحسن وأرغب وأكثر ثواباً لبذَلنا فى سبيل ذلك كلّ نفوسنا وأموالنا، فنزلت فيهم الآية 4 من سورة الصفّ: إنّ اللّه يُحبُّ الذين يُقاتلون فى سبيله صفّاً كأنّهم بُنيان مرصُوص ويقال: تلك الآية نزلت فى حق الإمام أميرالمؤمنين(ع) وحمزة بن عبدالمطلب وعبيدة وسهل بن حنيف والحارث بن الصمّة وأبى دجانة المترجم له.(3) .


سمعان مؤمن آل فرعون.

اختلف العلماء والمحقّقون فى اسمه واسم أبيه، فمنهم من قال: هو سمعان وقيل: طالوت، وقيل: حبيب، وقيل: خربيل، وقيل: صابوت، وقيل: حزقيل، وقيل: حزبيل بن صبورا، وقيل: هو جبريل بن شمعون، وقيل: اسمه شمعون بن اسحاق المعروف بمؤمن آل فرعون.
اختلفوا فى أصله، فمنهم من قال: كان إسرائيليّاً، وقيل: كان قبطيّاً.
كان معاصراً لنبى اللّه موسي بن عمران(ع)، وكان مؤمناً باللّه وبشريعة موسي(ع)، وكان يكتم إيمانه عن قومه وفرعون زمانه.
يقال: إنّه كان ابن عم فرعون وخازنه، وقيل: إنّه كان أخا السيّدة آسية بنت مزاحم زوجة فرعون.


القرآن الكريم ومؤمن آل فرعون.
شملته الآية83 من سورة يونس: فما آمَن لموسي إى ذُرّيّة من قومه علي خوفٍ من فرعون...
ونزلت فيه الآية20 من سورة القصص: وجاءَ رجُل من أقصي المدينة يسعي قال ياموسي إنّ الملأ يأتمرون بِكَ ليقتلوك فاخرج إنّي لك من الناصحين.
ونزلت فيه جملة من الآيات من سورة غافر وهى:.
الآية 28 وقال رجل مؤمن من آلِ فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجُلاً أن يقولَ ربّىَ اللّه...
والآية30 وقال الذي آمن ياقوم إنّي أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب.
والآية 38 وقال الذي آمن ياقوم اتبعوني أهدكم سبيل الرشاد.
والآية41 وياقوم مالى أدعوكم إلي النّجاة وتدعوننى إلي النار.
والآية42 تدعوننى لأكفُر باللّه وأُشرك به ما ليس لى به علم وأنا أدعوكم إلي العزيز الغفّار.
والآية43 لا جَرَمَ أنّما تدعوننى إليه...
والآية44 وأُفوّضُ أمرى إلي اللّه...
والآية45 فَوَقاهُ اللّه سيّئات ما مكروا...(4) .


سميّة بنت خبّاط.

هى سميّة بنت خبّاط، وقيل: خيّاط، وقيل: خبط المخزوميّة بالولاء، والدة الصحابىّ الجليل عماربن ياسر.
صحابيّة فاضلة، قويّة الإيمان، وأحد السابقين إلي الإسلام فى بدء الدعوة المحمّديّة، وقيل: كانت سابع سبعة فى الإسلام، ومن أوائل الذين أظهروا الإسلام بمكّة.
كانت أمة لأبى حذيفة بن المغيرة المخزومىّ، فزوّجها من ياسر والد عمّار، فأنجبت له عمّاراً.
أسلمت بمكّة، ولأجل ذلك عذّبها كفّار قومها أشدّ التعذيب، فكانت صابرة رابطة الجأش، صلبة فى إيمانها وعقيدتها.
كان النبىّ يمرّ بياسر وسميّة وعمّار وهم يعذّبون فى رمضاء مكّة بالأبطح فيقول لهم: (صبراً آل ياسر موعدكم الجنّة).
ولم تزل تعانى صنوف العذاب والتعذيب حتّي قتلها أبوجهل بطعنة فى قبلها وقيل: قلبها بحربة فى يده، فاستشهدت فى سبيل اللّه، وقيل: ربطها أبوجهل بين بعيرين ثمّ طعنها فى قبلها أو قلبها فماتت، فكانت أوّل من استشهد فى الإسلام، وذلك قبل الهجرة بسبع سنوات، وقيل: بعد البعثة بخمس سنوات، وكانت عجوزاً كبيرة.


القرآن الكريم وسميّة بنت خبّاط.
شملتها الآية 207 من سورة البقرة: ومنَ النَّاسِ منْ يشرِي نفسَهُ ابتغاءَ مرضاة اللّهِ...
وشملتها الآية 2 من سورة العنكبوت: أحسِبَ النَّاسُ أنْ يُتْرَكُوا أنْ يقولُوا آمنّاوهمْ لايُفتَنُونَ.(5) .


سهل بن حنيف.

هو أبو ثابت، وقيل: أبو سعد، وقيل: أبو سعيد، وقيل: أبوعبداللّه، وقيل: أبوالوليد سهل، وقيل: سهيل بن حنيف بن واهب بن العكيم بن ثعلبة بن مجدعة بن الحارث بن عمرو بن خناس الأنصارى، الأوسى، العوفى، المدنى.
من فضلاء وأجلاء أصحاب رسول اللّه(ص)، وأحد النقباء الاثنى عشر. شهد مع النبى واقعة بدر وما بعدها من المشاهد، وفى واقعة أُحد أبلي بلاء حسناً، وحارب محاربة الأبطال، وثبت مع النبى فيها.
آخي النبى بينه وبين الإمام أميرالمؤمنين(ع)، وصار من أشدّ المخلصين والموالين للإمام(ع).
بعد وفاة النبى كان من الذين أنكروا علي أبى بكر الخلافة، وصار إلي جانب الإمام أميرالمؤمنين(ع).
وفى أيّام خلافة الإمام أميرالمؤمنين(ع) كان أحد شرطة الخميس، واستخلفه الإمام(ع) علي المدينة عندما سار إلي البصرة لمحاربة عائشة وأتباعها يوم الجمل.
وشهد مع الإمام(ع) واقعة صفّين، وكان فيها أميراً علي خيّالة أهل البصرة، وويه الإمام(ع) بلاد فارس.
تُوفى بالكوفة سنة38ه، وقيل: سنة37ه، ودُفن بها بعد أن صلّي عليه الإمام أميرالمؤمنين(ع)، وقال(ع) فى حقه: كان من أحبّ الناس إلىّ.
روي عن النبى أحاديث، وروي عنه جماعة.


القرآن العزيز وسهل بن حنيف.
شملته الآية 4 من سورة الصفّ: إنّ اللّه يُحبُّ الذين يُقاتِلون فى سبيله صفّاً كأنّهم بُنيان مرصوص.(6) .
سهيل (أُمُّ سلمة بنت أبى أُميّة).
هى أُمّ سلمة هند، وقيل: رملة بنت أبى أُميّة سهل، وقيل: سهيل، وقيل: حُذيفة بن المغيرة بن عبداللّه بن عمر بن مخزوم القرشية، المخزوميّة، وأُمّها عاتكة، وقيل: عَمّتة بنت عامر بن ربيعة.
إحدي زوجات رسول اللّه(ص)، عُرِفت برسوخ الإيمان والصلاح والتّقى، ومن المهاجرات الجليلات، وكانت سديدة الرأى، وعلي جانب كبير من الكمال والعقل والجمال، وكانت أفضل نساء النبى بعد خديجة بنت خويلد(س).
كان أبوها من أشراف وأجواد قريش، فكان يُعرف بزاد الركب.
قبل أن يتزوّجها النبىّ كانت تحت أبى سلمة عبداللّه بن عبدالأسد المخزومىّ، فلما تُوفّى تزوّجها رسول اللّه فى شهر شوال سنة2ه؛ وقيل: سنة4ه.
كانت من جملة المهاجرات إلي الحبشة والمدينة.
وكانت من ثقات المحدّثات، فروت عن النبىّ وعن فاطمة الزهراء(س) أحاديث معتبرة، وروي عنها جماعة، وكانت تجيد القراءة ولا تكتب.
لما أراد النبىّ أن يتزوجها وصفوا جمالها وبهاءها لعائشة فحزنت حزناً شديداً، فلما تزوّجها النبى رأتها عائشة فقالت: واللّه إنّها أضعاف ما وُصفت لى فى الحسن والجمال.
أمرها النبىّ برعاية الزهراء(س)وتربيتها بعد وفاة السيّدة فاطمة بنت أسد(س) أُمّ الإمام أميرالمؤمنين(ع) فكان ذلك يؤلم عائشة ويُزعجها، فكانت إلي جانب الزهراء(س)حتي فى ليلة زَفافِها.
ولكونها كانت كثيرة الولاء والإخلاص لأهل بيت النبوّة(صلوات اللّه عليهم) أودع النبى عندها قبل وفاته قارورة فيها شي‏ء من التراب، وقال لها: إنّ جبرئيل(ع) أعلمنى بأن أُمّتى ستقتلُ الحسين(ع)، فإذا صار التراب فى القارورة دماً عبيطاً فاعلمى أنّه قد قُتل، فكانت تلاحظ تلك القارورة بين حين وآخر، وفى أحد الأيّام نظرت إلي التراب فى القارورة صار دماً عبيطاً، فعَلِمَتْ بمقتل الحسين(ع) فصاحت: واحسيناه! وابن رسول اللّه ! وتصارخت نساء المدينة من كل صوب وحدب، وارتجّت المدينة بالصياح والنياح التى ما سمع بمثله قط، فكانت أوّل صارخة وباكية علي الحسين(ع) فى المدينة.
كان الإمام الحسين(ع) عندما رحل إلي العراق لمقارعة ظلم يزيد بن معاوية وعمّاله أودع عندها ذخائر النبوّة وودائع الإمامة، فلما استشهد الإمام(ع) سلّمتها إلي الإمام السّجاد(ع).
رأت جبرئيل(ع) فى صورة دُحية الكلبى.
لمّا تسلّم عثمان بن عفان الحكم دخلت عليه، وأخذت تقدّم له الوعظ والإرشاد، ولمّا صمّمت عائشة بنت أبى بكر الخروج إلي حرب الإمام أميرالمؤمنين(ع) فى حرب الجمل منعتها ونصحتها بعدم الإقدام علي ذلك.
وعندما أمر معاوية بن أبى سفيان لعن الإمام أميرالمؤمنين(ع) كتبت إليه: إنّكم تلعنون اللّه ورسوله علي منابركم، وذلك إنّكم تلعنون على بن أبى طالب(ع) ومن أحبّه، وأنا أشهد أنّ اللّه أحبّه ورسوله.
ولم تزل علي إخلاصها وولائها لأهل بيت النبوّة حتي تُوفّيت بالمدينة فى شهر ذى القعدة سنة59ه، وقيل: سنة61ه، وقيل: سنة60ه، وقيل سنة62ه، ودُفنت بالبقيع، وكان عمرها يومئذ 84 سنة.


القرآن الكريم وأُمّ سلمة.
فى يوم من الأيّام قالت للنبى ْ: يارسول اللّه! لا أسمع اللّه ذكر النساء فى الهجرة بشي‏ء، فنزلت الآية 195من سورة آل عمران: فاستجابَ لهم ربُّهم أني لا أُضيعُ عمل عاملٍ منكم من ذَكرٍ أو أُنثي بعضُكم من بعض...
شهدت فتح خيبر، فقالت لبعض النسوة: ليت اللّه كتب علينا الجهاد كما كتب علي الرجال، فيكون لنا من الأجر مثل مالهم، فنزلت جواباً لها الآية 32 من سورة النساء: ولا تتمنّوا ما فضّل اللّه به بعضكم علي بعض للرجال نصيب ممّا اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبنَ...فى أحد الأيّام قالت للنبى ْ: إنّ الرجال يُذكرون فى القرآن ولكن لا ذِكرَ للنساء، فأجابتها الآية35 من سورة الأحزاب: إنّ المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات...
سخرت عائشة وحفصة منها، وقيل: عيّرنها؛ لقصرِ قامتها. فأنزل اللّه سبحانه وتعالي الآية11 من سورة الحجرات: ياأيّها الذين آمنوا لا يَسخَرْ قوم من قومٍ عسي أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساءٍ عسي أن يكُنّ خيراً منهُن...(7) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حرف السين.(2)   الخميس أبريل 10, 2008 2:05 am

سُهيل بن عمرو.

هو أبويزيد سهيل بن عمرو بن عبدشمس بن عبدود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى بن غالب القرشىّ، العامرىّ، المكىّ، وأُمّه أُمّ حبى بنت قيس الخزاعية، وكان معروفاً بالأعلم؛ لأنّه كان أعلم الشفة.
أحد صحابة النبىّ(ص)، من المؤلّفة قلوبهم، وكان من أشراف قريش وساداتهم وخطبائهم.
لمّا عاد النبىّ من الطائف يريد مكّة أبي المترجَمُ له أن يجيره بمكّة.
اشترك مع المشركين فى واقعة بدر، فأُسر فيها ثم فُدى، ثم أسلم يوم فتح مكّة فى السنة الثامنة من الهجرة وسكنها، ثم انتقل إلي المدينة واستوطنها، وعلي يديه أُبرِم صلح الحديبية.
لمّا تُوفّى النبى ووصل خبره إلي مكّة ارتجّت بأهلها، وكادوا يرتدّون عن الإسلام، فجمعهم سهيل ووعظهم فلم يرتدّوا.
خرج بأهله مُجاهداً إلي الشام، فمات بها فى طاعون عمواس سنة18ه؛ وقيل: استشهد باليرموك سنة15ه، وقيل: كان استشهاده بمرج الصفر سنة14ه.


القرآن المجيد وسهيل بن عمرو.
كان من جملة رؤساء قريش الذين نقضوا العهد الذى أبرموه مع النبىّ(ص)، وهمّوا بإخراجه من مكّة، فنزلت فيهم الآية 12 من سورة التوبة: وإن نكثوا أيمانَهُم من بعد عهدِهم وطعنوا فى دينِكُم...
عند كتابة وثيقة صلح الحديبيّة قال النبى لسهيل: اكتب بسم اللّه الرحمن الرحيم، فقال سُهيل والمشركون الحاضرون عند كتابة الوثيقة: ما نعرف الرحمن إى صاحب اليمامة أى مسيلمة الكذّاب فنزلت فيه وفيهم الآية30 من سورة الرعد: وهم يكفرون بالرّحمن قُل هو ربّى لا إله إى هو عليه توكّلتُ وإليه متاب.
كان من الذين احتقروا بلالاً الحبشى يوم فتح مكّة عندما أمره النبى أن يصعد الكعبة ويؤذّن فى الناس، وقال فيه كلمات نابية، فنزلت فيه وفى أمثاله من المؤلفة قلوبهم الآية 13 من سورة الحجرات: ياأيّها الناسُ إنّا خلقناكُم من ذكر وأُنثى...(8) .


سُواع.

اسم أحد الأصنام التى كان الناس فى العصور الغابرة يعبدونها من دون اللّه عزّوجلّ، وكان يُمثّل صورة امرأة.
كان فى سالف الزمان شخصاً يُدعي سواعاً، وكان من المؤمنين باللّه ومن صُلحاء زمانه، ويُقال: إنّه أحد أولاد نبىّ اللّه آدم(ع)، وقيل: كان موجوداً قبل عصر نبى اللّه نوح(ع)، وقيل: كان من قوم نوح(ع)، فلمّا مات سواع ومن علي شاكلته من المؤمنين حزن الناس عليهم، وتكدّروا لفراقهم، فجاء إبليس إلي الناس وتوغّل بين صفوفهم، واتّخذ صُوراً لأُولئك الموتي ليأنسوا بهم.
فى عصر نبىّ اللّه نوح(ع) جاء إبليس إلي الناس وقال لهم: إنّ تلك الصور التى كانت عند آبائهم وأجدادهم كانت لآلهة يعبدُونها، فحبّب للناسِ عبادتهم، فامتثلوا لآرائه، وصنعوا تماثيل لأُولئك القدامي من الصالحين، ومن بينهم سواع، وأخذوا يعبدونها.
لما عَلِم نبىّ اللّه نوح(ع) بقومه وهم يعبدون تلك الأصنام من دون اللّه وكفرهم وشركهم باللّه دعا عليهم فأهلكهم اللّه.
يُقال: إن الصنم سواعاً دُفن فى الطوفان فى عهد نوح(ع)، وبعد الطوفان أخرجه إبليس وعرّفه للناس فعبدوه.
تداولته الأيدى حتي صار لهُذيل بن مُدركة بن مضر، ثم انتقل إلي عمرو بن لحى، وبقى عنده مدّة، ثم منحه إلي الحارث بن تميم، فنقله الحارث إلي إحدي قري المدينة؛ تدعي رهاطاً، فعكف هو وقومه علي عبادته، ووضعوه فى معبد، وتولّي سدانة المعبد قبيلة بنى لحيان.
ولم يزل سواع معبوداً لبعض قبائل العرب حتّي بزغ نور النبوّة المحمدية علي البشريّة، حيث أمر الرسول الأكرم عمرو بن العاص بكسره والقضاء عليه، فذهب سُواع إلي مزبلة التأريخ، حيث لم يبقَ له ذِكر إى السخرية به وبمن عبده.


القرآن العظيم وسُواع.
ذكرته الآية23 من سورة نوح: ولا تَذَرُنَّ وَدّاً ولا سُواعاً...
وشملته الآية24 من نفس السورة: وقد أضَلّوا كثيراً...(9) .


سودة بنت زمعة.

هى أُمُّ الأسود سودة بنت زمعة بن قيس بن عبدشمس بن عبدود بن نصر بن مالك القرشيّة، العامريّة، وأُمّها الشموس بنت قيس بن زيد الأنصارية النجارية.
إحدي زوجات النبى(ص)، عُرفت بالفضل وحُسن الأخلاق وحبّ الصدقة، وكانت من المهاجرات الأوائل إلي الحبشة والمدينة المنوّرة.
روت عن النبى بعض الأحاديث، وروي عنها جماعة.
كانت تحت ابن عمّها السكران بن عمرو، فلما تُوفّى تزوّجها النبى بعد وفاة السيّدة خديجة بنت خويلد(س)وقبل زواجه بعائشة بنت أبى بكر.
لم تنجب للنبىّ ولداً، تُوفّيت أواخر خلافة عمر بن الخطاب، وقيل: تُوفّيت بالمدينة أيام حكومة معاوية بن أبى سفيان فى شهر شوال سنة54ه، وقيل: سنة55ه.
قالت عائشة: إنّ سودة بنت زمعة امرأة فيها حسد.


القرآن المجيد وسودة بنت زمعة.
لما تقدّمت فى السن خشيت أن يُطلّقها النبى(ص)، فنزلت فيها الآية 128 من سورة النساء: وإن امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو إعراضاً...
فى أحد الأيّام طلبت من النبى قطيفة خيبرية، وكان يصعب علي النبى تنفيذ طلبها فشملتها الآية 28 من سورة الأحزاب: ياأيّها النبىّ قُل لأزواجك إن كُنتُنّ تُردنَ الحياة الدنيا وزينتها...
أراد النبى مفارقة ثلاثة من نسائه، وهنّ: سودة المترجم لها، وحبيبة بنت أبى سفيان، وميمونة بنت الحارث، فقلن له: لا تفارقنا ودعنا علي حالنا واقسم لنا ما شئت من نفسك ومالك، فتركهُنّ علي حالهنّ وقسم لهنّ ما شاء، فنزلت فيهنّ الآية 51 من سورة الأحزاب: تُرجي من تشاء منهُنّ وتؤي إليك مَن تشاءُ...
وفى أحد الأيّام خرجت من البيت لِقضاء حاجة لها، فرآها عمر فى الطريق، فسألها عن سبب خُرُوجها، وأخذ يحاورها، فلما رجعت إلي البيت أخبرت النبى بما جري بينها وبين عمر من الحوار، فنزلت فيها الآية59 من نفس السورة: ياأيُّها النبىُّ قُل لأزواجك وبناتِك ونساءِ المؤمنين يُدنينَ عليهنّ مِن جلابيبهنّ ذلك أدني أن يُعرفنَ...(10) .


سويد بن الحارث.

هو سويد بن الحارث، من بنى القينقاع.
أحد أحبار ورؤساء اليهود الذين عاصروا النبى فى بدء الدعوة، وكان من الذين نصبوا العداوة والبغضاء للنبىّ والمسلمين.
تظاهر بالإسلام خوفاً من القتل، ونافق سرّاً، وكان يكذّب النبىّ(ص)، ويجحد الإسلام، ويكثر من الاستهزاء بالنبى ْ.


القرآن العظيم وسويد بن الحارث.
كان بعض المسلمين يُوادّونه ويوادّون رفاعة بن زيد اليهودىّ، ويتّخذون منهما أصحاباً وخهناً لهم، فنزلت فيهما الآية57 من سورة المائدة: ياأيّها الذين آمنوا لا تتّخذوا الذين اتّخذوا دينكم هزواً ولعباً من الذين أُوتوا الكتاب من قبلكم والكفّار أولياء واتّقوا اللّه إن كنتم مؤمنين.(11) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
DRAGON
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 82
0
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حرف السين.(2)   الأحد أبريل 27, 2008 2:03 pm

الف شكرا لك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرف السين.(2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء ميت مسعود :: القسم الإسلامى :: المنتدى الإسلامى العام :: قسم علوم القرآن-
انتقل الى: