منتدى ابناء ميت مسعود

:: أهلاً و سهلاً بكـ فيـ المنتدى
نورتنا بتواجدكـ
و عسى تكتملـ الصورة و ينالـ أعجابكـ أكثر
فتسجيلكـ لدينا يعنيـ أنـ المنتدى نالـ أستحسانكـ
نتمنى أنـ تجد لدينا ما يروقـ لكـ
و أنـ تفيد و تستفيد معنا ::
أهلاً و سهلاً بكـ ..


 
البوابة*الرئيسيةبحـثالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلالأعضاءس .و .جدخول

شاطر | 
 

 حرف الراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: حرف الراء   الخميس أبريل 10, 2008 1:59 am

رافع بن حريملة.

هو رافع بن حريملة، وقيل: حرملة، وقيل: خزيمة، من بنى قينقاع.
أحد أحبار ورؤساء اليهود الذين عاصروا النبى عند بزوغ فجر الإسلام. كان شرّيراً بغيّاً كثير النفاق والشقاق، ومن ألدّ خصوم النبى والمسلمين، وكان يحسد النبى علي نبوَّته.
ادّعي كذباً ونِفاقاً بأنّه أسلم، فكان يحضر مع جمع من المنافقين فى مسجد النبى(ص)، فيستمعون أحاديث المسلمين، فيسخرون منهم ويستهزئون بهم.
لمّا هلك قال النبى ْ: قد مات اليوم عظيم من عظماء المنافقين.


القرآن العظيم ورافع بن حريملة.
فى أحد الأيّام قال هو ومنافق آخر للنبى ْ: يا محمّد! ائتنا بكتاب تُنزله علينا من السماء نقرؤه، وفجِّر لنا أنهاراً؛ نتّبعك ونُصدّقك، فأنزل اللّه سبحانه فيه وفى صاحبه الآية108 من سورة البقرة: أَمْ تُريدُون أَن تَسألوا رسولَكم كما سُئل موسي من قبل...
وشملته الآية 113 من نفس السورة: وقالت اليهودُ ليستِ النصاري علي شي‏ء وقالت النصاري ليستِ اليهودُ علي شي‏ء...
جاء مرّة إلي النبى وقال: يا محمّد! إنْ كنت رسولاً من اللّه كما تقول فقل لِله يُكلّمنا حتّي نسمع كلامه، فأنزل اللّه فيه الآية118 من السورة نفسها: وقال الذين لا يَعلمون لولا يكلُّمنا اللّه أو تأتينا آية كذلك قال الذين مِن قبلهم...
وشملته الآية 170 من نفس السورة: وإذا قيل لهُمُ اتّبعوا ما أنزل اللّه قالوا بل نتّبعُ ما ألفينا عليه آباءنا...
دعا النبى اليهود إلي الإسلام، وحذّرهم غضب الجبّار، فأبوا عليه وكفروا بما جاءهم به، فقال لهم بعض المسلمين: يا معشر اليهود! اتّقوا اللّه، فواللّه! إنّكم لتعلمون أنّه رسول اللّه، ولقد كنتم تذكرونه لنا قبل مبعثه، وتصفونه لنا بصفته، فقال المترجم له ويهودىّ آخر: ما قلنا لكم هذا قط، وما أنزل اللّه من كتاب بعد موسى، ولا أرسل بشيراً ولا نذيراً بعده، فنزلت فيهما الآية19 من سورة المائدة:يا أهلَ الكتاب قد جاءكم رسولُنا يُبيِّنُ لكُم علي فترةٍ من الرسل أنْ تقولُوا ما جاءَنا من بَشيرٍ ولا نذير...
وشملته الآية68 من سورة المائدة أيضاً: قُل يا أهلَ الكتابِ لَستُم علي شي‏ءٍ حتىً تُقِيموا التوارةَ والإنجيلَ وما أُنزل إليكم من ربِّكم...(1) .


رافع بن خديج.

هو أبوعبداللّه، وقيل: أبو خديج رافع بن خديج بن رافع بن عدى بن يزيد بن جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزرج الأنصارى، الخزرجى، الحارثى، المدنى، وأُمّه حليمة بنت عروة بن مسعود.
أحد أصحاب رسول اللّه(ص)، وعريف قومه فى المدينة.
كان مُزارعاً مُلمّاً بأُمور الزراعة والمساقاة.
أراد الاشتراك فى واقعة بدر، فردّه النبى لِصِغَرسِنّه، وبعد ذلك اشترك فى وقائع أُحد والخندق وما بعدها من المعارك.
فى واقعة أُحد أُصيب بسهم فنزعه وبقى النصل فى جسده إلي أن تُوفِّى بالمدينة سنة 74ه، وقيل: سنة 73ه، وهو ابن 86 سنة.
بعد مقتل عثمان بن عفان امتنع عن مُبايعة الإمام أميرالمؤمنين(ع)، ومع ذلك اشترك مع الإمام(ع) فى واقعة صفّين.
فى عهد معاوية بن أبى سفيان وبعده تولي الإفتاء بالمدينة. روي عن النبى أحاديث، وروي عنه جماعة.


القرآن الكريم ورافع بن خديج.
كان قد تزوّج من خولة، وقيل: عمرة بنت محمد بن مسلمة، وكانت أسنّ منه فطلّقها، ولمّا لم يبق من عدّتها إى بعض الأيّام قال لها:إن أردتِ أن أرجع إليكِ وأتّخذَكِ زوجة لى أشرط عليك أن لا تتوقعى منّى أن آتى منك ما يأتى الرجال من نسائهم، وإن لم توافقى علي شرطى فاصبرى حتي تنتهى عدّتك وقررى مصيرك، فرضيت الزوجة بذلك، فنزلت الآية128 من سورة النساء: وإن امرأة خافت من بَعلِها نُشوزاً أو إعراضاً فلا جُناح عليهما ...
وبعد أن أرجعها لم يعدل بينها وبين زوجته الأُخرى، فنزلت فيه الآية129 من نفس السورة: ولَن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كلَّ الميلِ فتذروها كالمعلَّقةِ...(2) .


رفاعة بن زيد.

هو رفاعة بن زيد بن التابوت من بنى القينقاع.
من أحبار وعلماء وشخصيّات اليهود المعاصرين للنبى فى بدء الدعوة الإسلامية.
كان من ألدّ الكفّار والمنافقين عناداً وعداءً للنبى وللمسلمين، وكان كثير الاستهزاء والسخريّة من النبى ْ.
عندما رجع النبى من غزوة تبوك هبّت عاصفة شديدة، فقال النبى لأصحابه: إنّها هبّت لموت عظيم من عُظماء الكُفّار، فلمّا قَدِموا المدينة وجدوا المترجَم له قد هلك فى نفس اليوم الذى أَخبَر فيه النبى ْ.


القرآن الكريم ورفاعة بن زيد.
نزلت فيه الآية189 من سورة البقرة: وليس البِرُّ بِأنْ تأتُوا البيوت من ظُهورها...
كان يأتى هو ومن علي شاكلته من الكفّار إلي المسلمين من الأنصار ويخالطونهم ويقولون لهم: لا تنفقوا أموالكم فإنّا نخشي عليكم الفَقر فى ذِهابها، ولا تسارعوا فى النفقة فإنّكم لا تدرون علام يكون، فأنزل اللّه فيه وفى أمثاله من الكفار الآية 37 من سورة النساء: الذين يَبخَلون ويأمرون الناس بالبُخلِ ويكتمون ما ءاتاهُم اللّهُ من فضله...
كان إذا كلّم النبى لوي لسانه، استهزاء، ويقول: أعرنا سمعك يا محمد حتي نفهمك، ثم يطعن فى الإسلام ويعيبه، فنزلت فيه الآية44 من نفس السورة: ألم تَرَ إلي الذين أُوتوا نَصِيباً من الكتاب يشترونَ الضلالَة ويُريدون أن تَضلّوا السبيلَ‏ّ.
كان هو ويهودىّ آخر قد نافقا وأظهرا الإسلام كذباً، فكان بعض المسلمين يوادّونهما، فأنزل اللّه فيه وفى صاحبه الآية57 من سورة المائدة: يا أيُّها الذين آمنوا لا تتّخِذوا الذين اتّخذوا دِينكم هُزُواً ولَعِباً من الذين أُوتوا الكتاب من قبلِكم...
وشملته الآية61 من نفس السورة: وإذا جاءُوكُم قالوا ءامنّا وقد دخلوا بالكفرِ وهُم قد خرجوا به...(3) .


رملة (أُمّ حبيبة بنت أبى سفيان).

هى أُم حبيبة رملة، وقيل: هند، وقيل: هبيرة بنت أبى سفيان صخر بن حرب بن أُميّة بن عبدشمس بن عبد مناف القرشيّة، الأُمويّة، وأُمّها صفيّة بنت أبى العاص، وأُخت معاوية بن أبى سفيان.
إحدي زوجات النبى(ص)، عُرفت بالفصاحة وسَداد الرأى.
فى الهجرة الثانية هاجرت مع زوجها عبيداللّه بن جحش إلي الحبشة، فولدت له بها حبيبة، ثم ارتدّ زوجها عن الإسلام واختار المسيحيّة، ولم يزل علي نصرانيته فى الحبشة حتي مات.
تزوّجها النبى بعد موت زوجها عبيداللّه سنة6ه، وقيل: سنة7ه، وكان عمرها يومئذ أكثر من 30 سنة.
ولمّا تزوّجها النبى(ص)، قيل لأبيها أبى سفيان: مثلك تُنكح نساؤه بغير إذنه! فقال: ذلك الفحل لا يقرع أنفه.
فى أحد الأيّام دخل عليها أبوها أبوسفيان فجاء ليجلس علي فراش النبى فطوته، فقال: يابنيّه! ما أدرى أرغبت بى عن هذا الفراش أو رغبت به عنّى! فقالت: هو فراش رسول اللّه، وأنت مُشرك نجس، فلم أُحبّ أن تجلس علي فراشه.
حدثت عن النبى أحاديث، وروي عنها جماعة.
توفّيت بالمدينة، وقيل: بالشام سنة44ه، وقيل: سنة42ه، وقيل: سنة59ه، وقيل: سنة50ه، وقيل: سنة55ه، ولم تلد للنبى ولداً.


القرآن المجيد وأُمّ حبيبة بنت أبى سفيان.
شملتها الآية32 من سورة الأحزاب:يانساء النبىِّ لستُنَّ كأحدٍ من النساء...
و الآية33 من نفس السورة: وقَرنَ في بيوتِكُنَّ ولا تَبرَّجْنَ تبرُّجَ الجاهليةِ الأُولى...
و الآية34 من السورة نفسها: واذكُرنَ ما يُتلي في بيوتِكُنَّ...
أراد النبىّ مفارقة ثلاثة من نسائه، وهن: أُمّ حبيبة وميمونة وسودة، فقلن: لا تُفارِقنا ودَعنا علي حالنا واقسم لنا ما شئت من نفسك ومالك، فَتركهُنَّ علي حالِهِنّ وقسم لهنّ ما شاء، فنزلت فيهنّ الآية51 من نفس السورة: تُرجي مَن تشاءُ منهُنّ وتؤي إليك مَن تشاء...(4) .


ريطة القرشية.

هى أُم أسد ريطة، وقيل: سعيدة بنت عمرو، وقيل: سعد بن تيم بن مرة بن كعب، القرشية، وقيل: المريّة، وقيل: الأسديّة، وكانت تلقّب بالجعرا أو جعل، أو جفراء، وقيل: هى رايطة بنت كعب بن سعد بن تيم بن كعب بن لؤى بن غالب، وأُمّها قبلة بنت حذافة.
امرأة مجنونة، ومن حمقي نساء أهل مكّة، وكانت خرف‏ء، وقيل: خرقاء.


القرآن العزيز وريطة.
كانت قد اتّخذت مغزلاً طوله ذراع، وسنّارة مثل الإصبع، وفلكة عظيمة علي قدرها، فكانت هى وجواريها يغزلن من الصبح إلي الظهر، ثم تأمرهنّ فينقضن ما غزلن، فكانت تقضى أيّامها علي هذا المنوال، فضرب اللّه مثلاً لقريش بأن لا يكونوا كريطة تغزل ثم تنقض ما غزلته، وأن يكونوا أوفياء بعهودهم، ونهاهم عن نقض العهد، فجاء ذلك فى الآية92 من سورة النحل: ًّولا تكونوا كالّتى نقضَت غزلَها من بعد قُوَّةٍ أنكاثاً...(5)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
DRAGON
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 82
0
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حرف الراء   الأحد أبريل 27, 2008 2:05 pm

الف شكرا لك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرف الراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء ميت مسعود :: القسم الإسلامى :: المنتدى الإسلامى العام :: قسم علوم القرآن-
انتقل الى: