منتدى ابناء ميت مسعود

:: أهلاً و سهلاً بكـ فيـ المنتدى
نورتنا بتواجدكـ
و عسى تكتملـ الصورة و ينالـ أعجابكـ أكثر
فتسجيلكـ لدينا يعنيـ أنـ المنتدى نالـ أستحسانكـ
نتمنى أنـ تجد لدينا ما يروقـ لكـ
و أنـ تفيد و تستفيد معنا ::
أهلاً و سهلاً بكـ ..


 
البوابة*الرئيسيةبحـثالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلالأعضاءس .و .جدخول

شاطر | 
 

 حرف الذال.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بكر الصباغ
شخصيه هامهـ جدا
شخصيه هامهـ جدا
avatar

عدد الرسائل : 5401
0
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: حرف الذال.   الخميس أبريل 10, 2008 1:58 am

ذُوالقرنين.

بطل من أبطال التأريخ، وعظيم من عظماء البشرية، اختلف المحقّقون والمؤرّخون فى اسمه ونسبه والفترة الزمنية الّتى عاش فيها.
قيل: هو عيّاش، أو عبداللّه بن الضحاك بن معبد، وقيل: هو أبوكرب شمر بن عمير بن افريقش الحميرى، وقيل: هو صعب بن ذى مرائد بن الحارث الرائش الحميرى، وقيل: هو لقب داريوش أو كورش أحد ملوك الدولة الهخامنشية بفارس.
وهناك من جعله لقباً للإ سكندر بن فيلقوس أو فيليب الثانى بن مضريم بن هرمس بن هيدودس اليونانى، وكان وثنيّاً يعبد الأصنام.
أمّا المذكور فى القرآن الكريم و نحن بصدده كان عبداً مؤمناً صالحاً عادلاً فاضلاً، أحبّ اللّه فأحبّه، ونصح للّه فنصح له.
جعله اللّه مِن أعظم ملوك الأرض، فملك ما بين المشرق والمغرب، ومكَّنهُ اللّه فى الأرض، وبسط يده عليها، وسخّر له السحاب، فحمَلَهُ حيث يشاء، وبسط له النور، فكان الليل والنهار عليه سواء، ومنحه العلم والهيبة والحكمة والسداد.
كان منذ نعومة أظفاره يتّصف بالآداب الفاضلة والأخلاق الحسنة والعفّة والرزانة.
كان فى فتوحاته إذا مرّ بمدينة زأر فيها كما يزأر الأسد الغضبان، فتنبعث فيها ظلمات ورعد وبرق وصواعق تهلك مَنْ يقف فى وجهه ويناوئه.
فى أوائل أيّامه رأي فى المنام أنّه قرب من الشمس وأخذ بقرينها، شرقها وغربها، فأخبر قومه برؤياه، فسمّوه بذى القرنين، ثم آمن باللّه وأسلم له، ودعا قومه إلي ذلك فأطاعوه، ثم بني لهم مسجداً ليتّخذوه معبداً يعبدون اللّه فيه.
وبعد أن منحه اللّه البسطة فى الأرض زوَّده بمزايا خاصة، فجعله يسمع كل صوت قريب أو بعيد، ويفقه كل شي‏ء، وسخّر له النور والظلمة.
أخذ يجوب أقطار العالم داعياً الناس إلي الإيمان باللّه وتوحيده، فإنْ أطاعوه ولبّوا دعوته تركهم وشأنهم، وإنْ عصوه وخالفوه أغشاهم بالظلام، فكانت تظلم مدنهم وقلاعهم وبيوتهم وتغشي أبصارهم، ويستمرون علي تلك الحالة حتي يؤمنوا.
عاش بعد عصر نبىّ اللّه نوح(ع)، وعاصر إبراهيم الخليل(ع)، فاستقبله الخليل(ع) وصافحه، فكانا أوّل متصافحين علي سطح الأرض، وقيل: كان موجوداً قبل الخليل(ع)، ويقال: إنه صحب الخضر(ع).
فى أيام ابتلى الناس بقَومَىْ يأجوج ومأجوج الّذين اتصفوا بصفات خاصّة تفردهم عن سائر الناس، وكانوا يُفسدون فى الأرض ويبيدون كل شي‏ء لهمجيتهم وخباثة فطرتهم استغاث الناس به واستنصروه ليخلِّصهم منهم، فاستجاب لهم، وأمر ببناء سدّ ضخم أمام جحافلهم وحشودهم، فحبسهم فى بلادهِم، ومنعهم من الزحف والنفوذ إلي سائر الأقطار والأمصار، فتخلّص الناس من شرورهم.
اختلف المؤرخون فى مكان السد، فقيل: كان وراء بحر الروم بين جبلين هناك يلى مؤخرهما البحر المحيط، وقيل: كان وراء دربند وخزر من ناحية بلاد أرمينية وآذربيجان، وقيل: كان فى جبال القوفاز.
ذكرت أسباب لتسميته بذى القرنين منها:.
بلوغه غرب الأرض و شرقها.
بلوغه قرنى الشمس، مغربها ومشرقها.
كان علي رأسه مايشبه القرنين.
كان يلبس تاجاً له قرنان.
طاف قرنَى الدنيا، شرقها وغربها.
دعا قومه إلي اللّه فضربوه علي قرن رأسه الأيمن فأماته اللّه خمسمائة عام، ثم بعثه اللّه إليهم بعد ذلك، فضربوه علي قرنه الأيسر فأماته اللّه خمسمائة عام أُخرى، ثمّ بعثه اللّه إليهم، فملّكه مشارق الأرض ومغاربها، فسُمِّىَ بذى القرنين.
وهناك أسباب أُخري لتسميته بِذى القرنين تركتها للاختصار.
عمّر 500 عام، وكان له خليل من الملائكة يُدعي رُفائيل، فكان ينزل إليه ويحدّثه ويناجيه.
أما الإسكندر اليونانى الّذى كان يُعرفِ بِذى القرنين أيضاً، فإنّه لمّا مات أبوه فيلقوس تمكّن من أنْ يجمع الروم فى مملكة واحدة بعد أن كانوا طوائف متفرقة، وحشّد جيشاً عرمرماً ضخماً توجّه به نحو بلاد المغرب وأخضعها لحكومته، ثم واصل زحفه حتي وصل البحر الأخضر، ومنه توجه إلي بلاد الشام وافتتحها، وأخضع لحُكْمِه ملوك بنى إسرائيل، ثم غزابلاد ما بين النهرين العراق واحتلَّها، ثمّ استولي علي بلاد فارس وقتل ملكها دارا ثمّ واصل زحفه نحوالهند والصين، وأخضعهما لحكومته.
وبعد تلك الفتوحات عاد إلي العراق عن طريق خراسان، فلمّا وصل إلي مدينة شهر زور مرض بها لمدة قصيرة، ثم هلك بها سنة323 قبل ميلاد المسيح(ع)، وكان عمره يومئذ، 36 سنة، وقيل: لم يبلغ 33 سنة، وقيل: تُوفِّى ببيت المقدس، ونُقِل رُفاته إلي الإسكندرية فدُفِن فيها.وهناك أقوال أُخر تدور حول شخصية ذى القرنين تركتها لعدم الإطالة.


القرآن العظيم وذوالقرنين.
ويسألُونَكُ عن ذي القَرنين... الكهف 83.
إنّا مكَّنّا لَهُ في الأرضِ وءَاتيناه من كلّ شي‏ءٍ سبباًّ الكهف 84.
فاتْبَع سَبباًّ الكهف 85.
قُلنا ياذاالقرنين إمّا أنْ تُعذِّب وإمّا أن تَتَّخِذ فيهم حُسناًّ الكهف 86.
قال أمّا مَن ظَلَم فسوف نُعذِّبُه... الكهف 87.
حتي إذا بَلغَ مَطلِع الشمسِ وَجدها تطلعُ علي قوم... الكهف 90.
كذلك وقد أحَطْنا بِمالَدَيْهِ خُبراً الكهف 91.
حتي إذا بلغ بين السّدّينِ وجد من دُونِهما قوماً... الكهف 93.
قالوا يا ذَالقرنين إنَّ يأجوجَ ومأجوجَ مُفسدون في الأرض... الكهف 94.
قال ما مَكّنّي فيه ربِّي خير فأعينُوني بقوّةٍ... الكهف 95.
ءاتُونِي زُبَرَالحديد... الكهف 96.
قال هذا رحمة من ربّى... الكهف 98.(1).


ذُو الكفل.

اختلف العلماء والمحققون فى الشخص الذى لُقِّب بذى الكفل والسبب فى ذلك، فمنهم من قال: هو لقب عويديا، وقيل: عوبيديا بن أديم، وقيل: أدريم، من أهل حضرموت ومن ذرارى إبراهيم الخليل(ع)، وقيل: هو لقب نبىّ اللّه إلياس(ع)، وقيل: يوشع بن نون، وقيل: حزقيل، وقيل: زكريّا(ع).
وعلي أىّ تقدير فهو لقب أحد أنبياء بنى إسرائيل، أُرسل إلي الناس بعد سليمان بن داود(ع)، وقبل عيسي بن مريم(ع).
كان مؤمناً باللّه، عابداً صالحاً، يقضى بين الناس بالحُسنى، وهناك من يقول: إنّه لم يكن نبيّاً.
هناك رواية تقول: إنّ نبى اللّه اليسع(ع) لما كبر وطعن فى السن طلب من قومه أنْ يستخلفه رجل يصوم النهار، ويقوم الليل للعبادة، ولا يغضب إى لِلّه، ويعمل للحق وبالحق، فلم يتقدم لذلك إى عويديا، فتكفّل بذلك، ووفّي به، فعُرف بذى الكفل.
ويقال: إنّ ذا الكفل هو لقب بشر أو شبر ابن نبىّ اللّه أيّوب(ع)، بعثه اللّه إلي أهل الروم بعد وفاة أبيه، ف‏آمنوا به، ثمّ أوحي اللّه إليه أن يطلب منهم الجهاد فى سبيل اللّه، فامتنعوا عن ذلك؛ لحبهم للحياة وكراهتهم للموت، وطلبوا منه أن يدعو اللّه أن يُطِيل أعمارهم؛ ليُكثِروا من عبادة اللّه، والجهاد فى سبيله، فأعطاهم اللّه ما أرادوا، وجعلهم لا يموتون إى إذا شاؤوا، وجعل بشراً كفيلاً لذلك، فعُرِف بذى الكفل.
ولمّا طالت أعمارهم وارتفع الموت منهم وكثروا ونموا حتي ضاقت بهم البلاد وتنغّصت عليهم معيشتهم سألوا بشراً أن يطلب من اللّه أن يردّهم إلي آجالهم، فردّهم اللّه إلي ما كانوا عليه من أعمارهم، وأخذوا يموتون بآجالهم.
ويُقال: سُمِّىَ بذى الكفل؛ لأنّه تكفّل لأحد أنبياء زمانه بأن لا يغضب، فحاول إبليس بشتّي المحاولات أن يُغضِبَه فلن يقدر، فعُرف بذى الكفل؛ لوفائه لذلك النبى.
ويُقال: هو لقب نبىّ كَفَل سبعين نبيّاً ونجّاهم من العذاب، وقيل: هو لقب لنبىّ تكفّل للملك الوثنى كنعان العماليقى وتعهّد له كتابةً بدخول الجنّة إذا هو ترك عبادة الأوثان واهتدي إلي اللّه.
كان يستوطن الشام، وبها تُوفِّى، ودُفن فى جبل قاسيون، وعمره يومئذ95 سنة، وقيل: 75 سنة.
وقيل: قبره بتتليس، وقيل: بقرية كفل حارس قرب نابلس، وهناك قبر فى العراق بين الكوفة وبابل يُقال: إنّه قبر ذى الكفل يزوره الناس.


القرآن الكريم وذو الكفل.
ًّوإسماعيلَ وإدريسَ وذا الكفل... الأنبياء 85.
ًّواذكر إسماعيلَ واليسعَ وذا الكفل... ص 48.(2).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.firstgoo.com
DRAGON
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 82
0
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حرف الذال.   الأحد أبريل 27, 2008 2:07 pm

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرف الذال.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء ميت مسعود :: القسم الإسلامى :: المنتدى الإسلامى العام :: قسم علوم القرآن-
انتقل الى: